Accessibility links

شاب لبناني يسجل اختراعات في مجال الحاسوب


وائل أبو شقرا أميركي من أصل لبناني.. واحد من المخترعين المهمين في مجال تكنولوجيا المعلومات.

مراسلة "راديو سوا" رانيا ابو حسن تحدثت إلى أبو شقرا، وهو شاب من بلدة عماطور اللبنانية وصل إلى الأراضي الأميركية في الثمانينيات سعيا وراء الحلم الأميركي ليصبح اليوم المخترع الأول في شركة IBM الشهيرة للكمبيوتر والتقنيات الحديثة.

وقد سجل خلال مسيرته المهنية في الشركة حتى اليوم نحو 120 اختراعا في مجال الكمبيوتر،إلى جانب "وجود ما يقرب من عشرين إلى ثلاثين فكرة قابلة التحويل إلى اختراعات".

ومن بين ما أنجزه وائل "تحويل الكمبيوتر من جهاز يتلقى الأوامر دون فهم إلى آلة تُدرك وتطبق ما يفكر فيه العقل البشري. ولم يكن قرار مغادرة أبو شقرا لبنان وهو في السابعة عشرة من العمر اختياريا، بل نتيجة الحرب الأهلية التي شهدها لبنان في الثمانينات ،والتي أدت إلى هجرة عدد كبير من اللبنانيين لاسيما الشباب.

وكمعظم العرب هنا في الولايات المتحدة فقد عانى أبو شقرا في البداية من مشكلة اللغة، ولتجاوز هذه المشكلة انضم إلى إحدى مدارس تعليم اللغة التي كانت بعيدة عن مسكنه، فاضطر لشراء سيارة، وعزل نفسه في المنزل برفقة القاموس كي يجتاز امتحان القيادة، وبالفعل تمكن من ذلك، وهذه كانت البداية.

ورغم الصعوبات، لم ينس أبو شقرا فضل أهله عليه، فبادر وهو في بداية مشواره لرد الجميل، وقال: "عندما أتيت إلى أميركا، سحب والدي رصيده من المصرف وقدمه لي، وكان مبلغ خمسمئة دولار في حينه مبلغا كبيرا بالنسبة لي. فعملت في المطاعم إلى جانب دراستي، التي كانت تكلفني كثيرا كوني أجنبيا لا أتمتع بالمزايا التي تخصص للطلاب الأميركيين، ومع ذلك تمكنت خلال فترة قصيرة من تجميع مبلغ من المال وطلبت من والدي شراء سيارة له، فقام بإضافة مبلغ إلى المُرسل واشترى قطعة ارض لي".

وبمناسبة الذكرى المئوية على تأسيس IBM قررت الشركة العملاقة مضاعفة جهودها الإنسانية وخصصت نحو 12 مليون دولار لدعم المنظمات غير الحكومية.

وقررت الشركة تكليف أبو شقرا بالمشاركة في ذلك البرنامج الإنساني إلى جانب عمله الأساسي لأن العلم في نظره هو أولا وأخيرا في خدمة المجتمع والإنسانية. وما بين الاختراعات والعمل الإنساني، يظل وائل أبو شقرا نموذجا للعديد من العرب الذين وصلوا إلى الشواطئ الأميركية ليشقوا طريقهم نحو النجاح.

XS
SM
MD
LG