Accessibility links

أوباما: الجيش الأميركي تمكن من قطع رأس القاعدة وسيلحق الهزيمة بها


قال الرئيس أوباما في خطاب ألقاه في قاعدة فورت كامبل بولاية كنتاكي إن الجيش الأميركي تمكن من قطع رأس القاعدة بقتله اسأمه بن لادن وأنه سيتمكن في النهاية من إلحاق الهزيمة بهذه المجموعة المتطرفة.

وأضاف في كلمة أمام أفراد الفرقة السادسة من وحدات النخبة في قوات البحرية الأميركية "لقد اتخذت قرار تنفيذ العملية لأنني أعرف أن هذه المهمة تشكل أمراً حيوياً لأمن الدولة التي نحبها. وأنا أعلم أن الأمر لم يكن سهلا بالنسبة لكم ولعائلاتكم".

وأكد أوباما أنه تمّ في النهاية تحقيق العدالة في أسامة بن لادن، لكنه خاطب الجنود قائلاً إنه "بفضل ما تقومون به فإننا نحقق تقدّما في أفغانستان".

وقال "نتيجة هذا التقدم فإننا نتحرّك نحو مرحلة جديدة، ففي الأشهر المقبلة سنبدأ بنقل مسؤولية الأمن إلى القوات الأفغانية واعتباراً من هذا الصيف سنبدأ بتخفيض عديد القوات الأميركية، ومن خلال هذه العملية الانتقالية سنبني شراكة طويلة الأمد مع الشعب الأفغاني، وعندها قد لا تتمكن القاعدة مجدداً وإلى الأبد من تهديد أميركا انطلاقا من هذا البلد، وكقائد أعلى للقوات المسلحة أنا واثق من أننا سننجح في هذه المهمة".

واستبق الرئيس الأميركي خطابه في قاعدة فورت كامبل بلقاء مع أفراد المجموعة الخاصة التي نفذت العملية في مقر بن قرب إسلام أباد.

وكان تنظيم القاعدة قد أكد الجمعة مقتل زعيمه أسامة بن لادن، وتوعد بالانتقام من الولايات المتحدة.

واشنطن تطالب بمعلومات من باكستان

من ناحية أخرى، طالبت الإدارة الأميركية بتحديد هويات بعض كبار المسؤولين في الجيش الباكستاني ووكالة الاستخبارات الذين يعتقد أنهم كانوا يقيمون صلات وثيقة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وأعربت عن استيائها من معارضة الجيش الباكستاني لذلك الطلب. فقد نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين رفضوا ذكر أسمائهم أن الإدارة تطالب على وجه الخصوص بمعلومات عن مسؤولين في مديرية الاستخبارات الباكستانية التي عملت عن كثب مع المتشددين منذ أيام الكفاح ضد الجيش السوفياتي في أفغانستان.

وتابعت الصحيفة أن محققين باكستانيين كانوا مسؤولين عن ملاحقة بن لادن في السنوات التسع الماضية قالوا إن زعيم تنظيم القاعدة غادر منطقة القبائل على الحدود مع أفغانستان منذ عام 2003، وعاش في المناطق الحضرية بشمال باكستان أكثر مما كان يعتقد سابقا.

وأكد مسؤولان باكستانيان أن زوجة بن لادن اليمنية قالت للمحققين أن بن لادن قبل إقامته عام 2005 في أبوت أباد عاش مع عائلته في قرية شاك شاه محمد الصغيرة خلال سنتين ونصف على بعد حوالي كيلومترين إلى جنوب شرق مدينة هاريبور على طريق أبوت أباد الرئيسية، بحسب نيويورك تايمز.

وهذا يعني أن بن لادن غادر المناطق القبلية المحاذية لأفغانستان خلال عام 2003، للإقامة في منطقة حضرية إلى شمال باكستان بحسب مسؤول أميركي.
XS
SM
MD
LG