Accessibility links

logo-print

دبابات الجيش السوري تدخل الأحياء المعارضة في بانياس


أفاد ناشطون في مجال حقوق الإنسان بأن وحدات من الجيش السوري معززة بالدبابات اقتحمت مدينة بانياس السبت، ونقلت وكالة رويترز عن ناشط قوله إن الجيش دخل تلك المدينة الساحلية من ثلاثة اتجاهات متقدما نحو الأحياء السنية المعارضة للرئيس بشار الأسد.

وأضاف الناشط أن تلك القوة لم تدخل الأحياء العلوية من المدينة.

وقد انقطعت معظم وسائل الاتصال بمدينة بانياس إلا أن الوكالة نقلت عن الناشط أنه تمكن من الاتصال ببعض سكان المدينة.

في حين نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناشطين قولهم إنه تم قطع الكهرباء والماء عن المدينة الواقعة شمال غرب سوريا.

مقتل 26 متظاهراً

وأمس الجمعة، قتل 26 متظاهراً على الأقل وأصيب العشرات، أثناء تفريق قوات الأمن السورية مظاهرات في العديد من المدن السورية بحسب نشطاء وشهود عيان، وأفادوا بأن 16 من أصل هذا الرقم سقطوا في وسط حمص.

في حين أعلنت السلطات مقتل 10 عناصر من الجيش والشرطة في مدينة حمص على أيدي من سمتها بالمجموعات الإرهابية.

كما أكد ناشطون حقوقيون اعتقال الأجهزة الأمنية الناشط السياسي رياض سيف في دمشق، وهو أحد أبرز وجوه المعارضة السورية.

وتعليقاً على ما تورده أجهزة الإعلام الرسمية السورية عن استهداف عصابات مجهولة لعناصر الجيش والأمن، قال مديرة معهد الوارف للدراسات الإنسانية مرح البقاعي "أصبح معروفا من يقتل هؤلاء العناصر هم عناصر من الأمن، وذلك لرفض هؤلاء تنفيذ أوامر قتل المواطنين العزل خلال التظاهرات".

وأضافت في حديث لـ"راديو سوا" "إن النظام السوري استخدم آخر أوراقه وفشل في قمع الاحتجاجات".

بدوره، قال جهاد مسوتي نائب رئيس منتدى الأتاسي المعارض في سوريا إن الحل الأمني ليس سبيلا لمعالجة الأزمة في سوريا، مؤكدا ضرورة تقديم القيادة السياسية في البلاد تنازلات جوهرية حتى تتوقف حركة الاحتجاج.

وأعرب مسوتي عن اعتقاده بأن الفرصة ما تزال متاحة أمام القيادة السورية لتصحيح الخلل، مشيرا إلى أهمية حدوث تغيير سلمي حتى نجنّب البلاد الغوص في أزمات أكبر.

التنديد باستخدام العنف

وفي واشنطن، ندد البيت الأبيض باستخدام العنف ضد المتظاهرين في سوريا، مهددا باتخاذ خطوات جديدة ضد الحكومة السورية إذا لم تكف عن أعمال القتل ضد شعبها.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الاستمرار في قمع الشعب السوري هو عمل مؤسف يستدعي ردا دوليا قويا.

وحيّا البيان شجاعة الشعب السوري كما رحب بالعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على مسؤولين سوريين حملهم مسؤولية ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في سوريا.

وجاء في البيان أن الولايات المتحدة تدين بشدة وتأسف لاستخدام الحكومة السورية العنف والاعتقالات الجماعية رداً على التظاهرات الجارية.

وختم البيان أن الولايات المتحدة والأسرة الدولية سيُعدّلان علاقاتهما مع سوريا في ضوء التحرّكات الملموسة التي ستقوم بها الحكومة السورية.
XS
SM
MD
LG