Accessibility links

logo-print

جيهان السادات: فوجئت بحجم الفساد الذي حدث في العهد السابق


على هامش ندوة سياسية في جامعة ميريلاند حيث أقيم احتفال بقسم أنور السادات للسلام والتنمية، قالت جيهان السادات عقيلة الرئيس المصري الأسبق أنور السادات، الذي اغتيل في عرض عسكري في مصر عام 1981، في مقابلة مع مراسل "راديو سوا" في واشنطن محمد وفا "أنا أشعر بإشفاق نحو عائلة الرئيس مبارك ولن أتبنى أي وجهة نظر بشأنه حتى يصدر حكم قضائي يفصل في التهم التي وجهت إليه وخصوصا أنه كانت هناك صلة صداقة بيننا إلى حد ما".

وأضافت السادات أنها فوجئت بحجم الفساد الذي حدث في العهد السابق والذي يعلن عنه يوميا في وسائل الإعلام المصرية.

وقالت "حقيقة أنا مذهولة لغاية اليوم، ولا أستطيع أن أصدق أن الفساد كان بهذه الدرجة البشعة حتى تصدر أحكام قانونية وتقدم أرقاما لأن الجرائد كل يوم تقول أرقاما خيالية وخرافية".

وبعد الثورة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في 11 من فبراير/شباط الماضي ظهرت تيارات دينية متطرفة في المجتمع المصري وتتهم هذه التيارات بأنها داهنت النظام السابق لكن صوتها علا الآن وأصبحت تطالب بإقامة دولة دينية.

وبهذا الصدد، قالت جيهان السادات إنها لا تخشى من ظهور السلفيين بسبب التطور الذي لحق بالمجتمع المصري ووعي أفراده بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

وأضافت "كل ذلك ما يزعلش لأن هناك ديموقراطية. إذا كانوا السلفيين سيسايروا الزمن المتطور فأهلا بهم والناس كلها ستكون متعاونة معهم. ولكن إذا أخذونا الوراء لا احد سيوافق معهم . لازم يكون هناك تغيير للأحسن، والعالم كله يتطور".

وأكدت السادات أنها تنظر بإكبار للجيش المصري الذي يدير حاليا الفترة الانتقالية بعد ثورة 25 من يناير، وقالت أنا "فخورة بجيشنا وبكل العسكريين".

وجيهان السادات هي أول عقيلة رئيس مصري تخرج للعمل العام وعملت على مبادرات اجتماعية ومشاريع إنمائية أشهر جمعية الوفاء والأمل، وقد طالبت السادات دائما بحصول المرأة المصرية على مزيد من الحقوق.
XS
SM
MD
LG