Accessibility links

logo-print

صائب عريقات يؤكد التوجه إلى مجلس الأمن للاعتراف بالدولة الفلسطينية


قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات السبت إن القيادة الفلسطينية ستتوجه إلى مجلس الأمن للاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 1967 قبل 35 يوما من انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتابع عريقات أمام عشرات الفلسطينيين اللاجئين في مخيم الأمعري"مجلس الأمن سيدرس الطلب ومن ثم يحيل توصيته إلى الجمعية العامة".

وأعرب عريقات عن أمله في ان تصوت غالبية الدول في الجمعية العامة للأمم المتحدة على هذا الطلب، بما فيها الولايات المتحدة.

وقال عريقات إن القيادة الفلسطينية تدرس كافة الاحتمالات، ومنها أن تشهر الولايات المتحدة الأميركية حق النقض الفيتو على القرار.وحينها سنقدم حالات دولية تم الاعتراف بها من خلال القرار 377 الذي انشأ الاتحاد الدولي من اجل السلام، والذي يعتبر قرارات هذا الاتحاد موازية لقرارات مجلس الأمن.

وأكد عريقات أن السلطة لا تريد التصادم مع الولايات المتحدة ولا مع ألمانيا ولا أي دولة أخرى إلا أنه شدد على أن السلطة تريد استخدام الآلية الدولية والقانون الدولي، للحصول على الحق الفلسطيني بدولة فلسطينية مستقلة.

وكان عريقات يتحدث أمام حوالي 110 فلسطينيا لاجئا، قدموا من مختلف المخيمات الفلسطينية في كل من سوريا ولبنان والأردن، للمشاركة في مؤتمر ثقافي في الأراضي الفلسطينية.

أطراف اتفاق القاهرة للمصالحة

بدأت أطراف اتفاق القاهرة للمصالحة الفلسطينية، البحث في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، فيما يعتزم وفد أمني مصري زيارة قطاع غزة للإشراف على تنفيذ الاتفاق على الأرض.

ويقول نبهان خريشة مراسل "راديو سوا" في رام الله إن عضو اللجنة التنفيذية لحركة فتح جبريل الرجوب قال إن اللجنة التنفيذية ستجتمع لبحث تشكيل حكومة الوحدة مع حماس التي لن تضم احدا من فتح او حماس وان على هذه الحكومة الاستجابة للمتطلبات المحلية والإقليمية والدولية.

إعادة إعمار غزة

وشدد إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة انه من غير المسموح عودة الفلتان الأمني في قطاع غزة مؤكدا أن قطاع غزة سيشهد نهضة واسعة في مشاريع البناء والإعمار.

ودعا هنية حكومة الائتلاف الوطني القادمة للحفاظ على المكتسبات والمنجزات وصون الوضع الأمني للمواطن وللمقاومة".

وشدد هنية على الاستمرار في الحملات الأمنية لضرب الأذرع المتقدمة للاحتلال والعملاء مذكرا بتنفيذ أحكام بالإعدام بحق من أسماهم الخونة.

و أشار هنية إلى أن الأمن الداخلي في قطاع غزة متوفر لحماية المشاريع التنموية وأن المرحلة القادمة ستشهد نهضة واسعة في الإعمار والمشاريع التنموية.

وتلقت حكومة هنية التزاما رسميا خصوصا من دولة قطر لإعمار ما دمره الجيش الإسرائيلي في غزة وقال هنية أن اتفاقا تم بين أمير قطر والقيادة المصرية بأن يكون اعمار غزة على أجندة المشاريع المصرية القطرية وسيبدأ في اقرب وقت ممكن.

وأشار هنية إلى أن الحكومة المقالة ستتلقى مبلغ 137 مليون دولار من البنك الإسلامي للتنمية في جدة يوم الأربعاء القادم لمشاريع تعبيد الشوارع والصرف الصحي وإقامة المدارس.

وأوضح هنية أن المؤسسات الدولية وبينها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كانت تشترط عدم الإشراف على مشاريع في غزة إذا كانت مواد البناء آتية عبر الأنفاق المنتشرة على طول الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر.

وأضاف هنية أن المؤسسات الدولية عندما وجدت أن الشعب استطاع أن يبدأ مشاريع الأعمار الأهلي بالمواد التي تأتي من خلال الإنفاق عندها أبلغت الحكومة أنها على استعداد أن تشتغل حتى بالمواد الآتية من خلال الأنفاق.

وقال هنية إن حكومته تدفع مليون دولار يتم جمعها من إيرادات الضرائب على السجائر والوقود المهربة من مصر شهريا لإقامة مشاريع متعددة في البنى التحتية بغزة.

ووفقا لما قاله هنية فإن قطاع البناء في غزة يعمل فيه 13 ألف عامل بالرغم من الشلل الذي دام الذي ساد قطاع البناء قرابة أربع سنوات.

اتهام اسرائيل بتصعيد التوتر

هذا وقد اتهم فلسطينيون من مدينة القدس الحكومةَ الإسرائيلية، بانها تسعى لتصعيد التوتر في حي سلوان من خلال اعادة فتحها ملف حي البستان.

وجاء في تقرير خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس أن رئيس لجنة الدفاع عن سلوان قال إن السلطات الإسرائيلية ستصعد الأوضاع في سلوان قريبا. وكانت المؤسسات الفلسطينية قد حذرت ايضا من خطوات تقوم بها السلطات الاسرائيلية في سلوان القريب من المسجد الاقصى بهدف تغيير الأمر الواقع وتهويد تلك المنطقة التي تطلق عليها اسرائيل مدينة داوود.

XS
SM
MD
LG