Accessibility links

logo-print

مقتل ثمانية من أفراد الشرطة وعشرة سجناء خلال محاولة فرار من سجن وسط بغداد


قتل ثمانية من أفراد الشرطة بينهم أربعة ضباط و10 سجناء ينتمون إلى تنظيم القاعدة خلال محاولة فرار من سجن في وسط بغداد ليلة أمس.

وقال مصدر أمني رفيع المستوى لوكالة الصحافة الفرنسية إن من بين الضباط القتلى ضابطا برتبة عميد يدعى مؤيد الصالح مدير مكافحة الإرهاب في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد.

وتابع أن بين المعتقلين المدعو حذيفة البطاوي ومجموعة من المتمردين المتهمين بالوقوف وراء الهجوم ضد كنيسة سيدة النجاة في بغداد في الحادي والثلاثين من تشرين الماضي والتي راح ضحيتها أربعة وأربعون قتيلا.

وقال المصدر إن العملية التي قادها البطاوي بدأت عند قيام ضابط برتبة ملازم بمحاولة استجوابه حول سلسلة الاغتيالات الأخيرة وإمكانية قيام القاعدة بعمليات انتقامية لمقتل أسامة بن لادن.

وذكر المصدر أنه لدى فتح باب الزنزانة الخاصة بالمجموعة تمكن البطاوي من الاستيلاء على مسدس الضابط والاحتفاظ به كرهينة قبل أن يتمكن الآخرون من مغادرة الزنزانة إلى باحة السجن.

وأضاف أن المجموعة تمكنت من الوصول إلى مكتب العميد مؤيد الصالح وقتله بإطلاق رصاصة في رأسه وقتل ضابط آخر برتبة مقدم وملازمين آخرين فيما أصيب مقدم آخر بجروح.

وتمكن خمسة من السجناء من التسلل إلى سيارة عسكرية في محاولة للفرار لكن قوات التدخل السريع قتلتهم جميعهم حسب المصدر.

وواصلت قوات مكافحة الإرهاب وقوات التدخل السريع فرض إجراءات مشددة حول المكان منذ منتصف الليل وحتى الساعة الواحدة والنصف من بعد الظهر جرت خلالها اشتباكات متواصلة انتهت بقتل المتمردين الخمسة الباقين، وفقا للمصدر الأمني.
XS
SM
MD
LG