Accessibility links

أحداث إمبابة تسهم في تراجع مؤشرات البورصة المصرية وتدني مستوى التعاملات


ألقت أحداث إمبابة بظلالها على أداء البورصة المصرية في مستهل التعاملات اليوم الأحد، لتدفع مؤشراتها الرئيسية والثانوية إلى التراجع عند الإغلاق، بينما سجلت أحجام التداول أدني مستوى لها خلال سبع سنوات.

وأنهى مؤشر البورصة المصرية الرئيسي"إيجي إكس 30" التعاملات على تراجع نسبته 1.19 بالمئة ليسجل4878.41 نقطة، متأثرا بمبيعات على أسهم الشركات القيادية والكبرى وأسهم شركات رجال الأعمال، منها هيرميس والبنك التجاري الدولي وموبينيل والمصرية للمنتجعات وبالم هيلز وعامر جروب، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال وسطاء بالبورصة إن مؤشرات السوق الثانوية تراجعت أيضا ليفقد مؤشر"إيجي إكس 70" للأسهم الصغيرة والمتوسطة نحو 1.06 بالمئة من قيمته ليصل إلى598.73 نقطة، مما أثر على مؤشر "إيجي إكس100" الأوسع نطاقا لينخفض بنسبة 0.98 بالمئة مسجلا 919.16 نقطة.

وقال وائل الدالي المدير العام بشركة ميراج لتداول الأوراق المالية إن تعاملات البورصة المصرية تأثرت بأحداث إمبابة، مشيرا إلى أن شرائح عديدة من المستثمرين فضلت الانتظار قبل اتخاذ أية قرارات شرائية لحين هدوء الأوضاع وانتهاء الأزمة.

وأضاف الدالي أن التعاملات تأثرت أيضا بالمخاوف التي تنتاب أسواق المال العالمية بعد التهديدات التي أعلنها تنظيم القاعدة عقب مقتل زعيمه أسامة بن لادن على أيدي القوات الأميركية مطلع الشهر الجاري.

يشار إلى أن أحجام التداول بسوق الأسهم سجلت أدنى مستوياتها خلال سبع سنوات الأحد لتصل إلى نحو294.6 مليون جنيه و1.3 مليار جنيه بعد إضافة تعاملات سوق المتعاملين الرئيسيين وسوق الصفقات.

XS
SM
MD
LG