Accessibility links

أوباما يطالب باكستان بالتحقيق في شبكة الدعم التي أفادت بن لادن


طلب الرئيس أوباما من باكستان الإسراع في التحقيق حول "شبكة الدعم" التي استفاد منها أسامة بن لادن في هذا البلد، وذلك في مقابلة مع شبكة CBS ونشرت مقتطفات منها الأحد.

وأكد أوباما في هذه المقابلة التي ستبث مساء "نعتقد أنه استفاد من شبكة داعمة أيا تكن داخل باكستان"، مضيفا "لكننا لا نعرفها".

وأضاف الرئيس أوباما "يتعين علينا التحقيق في الأمر، ويتعين على باكستان خصوصا أن تحقق". وقال أيضا بشأن السلطات الباكستانية "لقد تحدثنا معها بهذا الشأن وأكدت أنها تأمل في كشف أي نوع من الدعم تمكن بن لادن من الاستفادة منه".

واعتبر أوباما "أنها مسائل لا يمكننا الرد عليها بعد ثلاثة أو أربعة أيام على الوقائع".

هذا وقد قال توم دونيلون مستشار الرئيس أوباما لشؤون الأمن القومي إن المعلومات التي تم الحصول عليها من مقر بن لادن تشير إلى أنه لم يكن زعيما رمزيا فقط لتنظيم القاعدة بل كان يشارك أيضا في وضع استراتيجية التنظيم والتخطيط لعملياته الإرهابية.

تشيني يشيد بقرار أوباما

هذا وقد أشاد نائب الرئيس السابق ديك تشيني بالقرار الذي اتخذه أوباما بتكليف الفريق السادس من القوات الخاصة بسلاح البحرية الأميركي المعروفة باسم Navy Seals بتنفيذ مهمة اقتحام مقر زعيم القاعدة في باكستان.

وقال خلال لقاء أجرته معه شبكة تلفزيون Fox: "إنه يستحق منا الكثير من الثناء لاتخاذه قرارا بإرسال فريق Navy Seals السادس بتنفيذ الهجوم الذي أسفر عن مقتل بن لادن".

غير أن تشيني حذر من اتخاذ مقتل بن لادن مبررا للتعجيل بالانسحاب من أفغانستان: "أخشى أن نصل إلى وضع نندفع فيه للخروج من أفغانستان لأننا تخلصنا من بن لادن. أخشى أن نسحب جميع قواتنا بحجة أنها أنجزت مهمتها لأن هذا القرار لن يكون قرارا حكيما على الإطلاق".

الباكستانيون مستاؤون من حكومتهم

هذا ويرى كثير من الباكستانيين أن نجاح عدد قليل من جنود القوات الخاصة الأميركية في مداهمة المجمع الذي كان بن لادن يختبئ فيه في باكستان وقتله ونقل جثمانه إلى خارج البلاد بدون علم حكومتهم تكشف عجزا واضحا من جانب الحكومة.

وقال شاه محمود قريشي وزير خارجية باكستان السابق إن المسؤولية عن هذا التقصير تقع على عاتق الرئيس زرداري ورئيس الوزراء جيلاني: "يشعر المواطنون الباكستانيون أن هذيْن المسؤوليْن لم يقوما بدورهما القيادي على النحو المطلوب".

ويرى قريشي أن ذلك التقصير يستدعي استقالتهما من منصبيهما وأضاف: "لقد تم انتهاك سيادة باكستان، وفي الأنظمة الديموقراطية ينبغي على القيادة السياسية أن تتحمل المسؤولية عن ذلك".

احتجاز زوجات وأبناء بن لادن

هذا وقد أكدت وزارة الخارجية الباكستانية أن المسؤولين الحكوميين ما زالوا يحتجزون زوجات وأبناء بن لادن للاستجواب.

وتحتجز باكستان زوجات بن لادن الثلاث وثمانية أطفال منذ الاثنين الماضي بعد مقتل زعيم القاعدة في العملية السرية الأميركية في منزله في مدينة أبوت أباد.

وقالت زوجة بن لادن اليمنية الأصل أمل أحمد عبد الفتاح للمحققين الباكستانيين إنها انتقلت إلى المنزل في أبوت أباد عام 2006 وأنها لم تتركه منذ ذلك التاريخ.
XS
SM
MD
LG