Accessibility links

زيادة الدعم الأميركي للمهجرين العراقيين بنحو 51.5 مليون دولار



أعلن إريك شوارتز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة الذي يغادر العراق غدا بعد زيارة استغرقت نحو أربعة أيام، أعلن عن زيادة الدعم الأميركي للنازحين والمهجرين العراقيين بمبلغ يقدر بواحد وخمسين مليون وخمسمئة الف دولار.

ويبلغ الدعم الذي قدمته الحكومة الأميركية إلى المهجرين العراقيين منذ عام 2007 وحتى الآن مليارا وثلاثمائة مليون دولار.

وفي حديث مع راديو سوا أكد شوارتز استمرار الجهود الأميركية لمساعدة الحكومة العراقية في القضايا الإنسانية خاصة تسهيل عودة اللاجئين العراقين إلى أماكن سكناهم:

"يسعدني أن أعلن اليوم عن زيادة المساهمة التي تقدمها الولايات المتحدة لمساعدة ودعم اللاجئين والنازحين العراقيين وضحايا أعمال العنف بمبلغ واحد وخمسين مليون دولار خلال هذه السنة، مما يجعل مجموع المساهمات لهذا العام تصل إلى مائة وأحد عشر مليون دولار."
وأوضح شوارتز أن هذه الأموال تدعم العودة الطوعية للاجئين والنازحين العراقيين وإعادة اندماجهم في المجتمع:

"توفر هذه الأموال منازل للعراقين، ليست منازل كبيرة، ولكنها كافية لكي يبدأوا حياتهم فيها. وتوفر هذه الأموال نقدا للعوائل المتعففة التي لا تملك شيئا من أسباب المعيشة، كما أن هناك قروضا تمنح للأشخاص المستعدين لفتح أعمال تجارية لهذه الشريحة من الأشخاص. كما تساعد هذه الأموال وزارة المهجرين والمهاجرين العراقية من خلال توفير أساسيات المكاتب مثل الكومبيوترات والمعلومات البيانية لمعرفة الأشخاص الذين يحتاجون لهذه الأموال."

وفيما يخص الاتفاقات بين الجانبين العراقي والأميركي حول ترحيل عناصر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة من العراق، نهاية العام الجاري، قال شوارتز:

"كما تعلمون أن هذه المسألة خضعت لمناقشات مكثفة من جانب الحكومتين، وأعتقد أن الحكومتين تتفقان على ضرورة إيجاد حل سلمي يرضي جميع الأطراف ويضمن في الوقت ذاته حقوق الإنسان وسلامة الجميع."




XS
SM
MD
LG