Accessibility links

محادثات أميركية-صينية رفيعة المستوى في واشنطن


تبدأ الولايات المتحدة والصين يوم الاثنين جولة جديدة من الحوار الإستراتيجي والاقتصادي بين البلدين حول سلسلة ملفات سياسية واقتصادية تشمل موضوعات شائكة مثل حقوق الإنسان والتجارة الخارجية.

وسيبحث البلدان، اللذان يعدان أكبر اقتصادين في العالم، في هذه الجولة من المحادثات السنوية التي تستغرق يومين في دورتها الجديدة، موضوعات أثارت توترا سابقا بين الدولتين ويرجح المراقبون أنها لن تشهد أي تقدم بارز في هذه الجولة أيضا.

وستترأس وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ووزير الخزانة تيموثي غايتنر الفريق الأميركي في المحادثات التي يشارك فيها للمرة الأولى ممثلون عسكريون كبار من الجانبين.

وقال مسؤولون أميركيون كبار الأسبوع الماضي إنهم سيثيرون مع الصين سجلها في حقوق الانسان وعدم رفع قيمة عملتها الوطنية اليوان، لكن مسؤولين صينيين أعلنوا أن المحادثات ستكون شائكة نظرا للخلافات الكبرى بين البلدين في هذين الملفين.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني تشوي تيانكاي للصحافيين إن بكين "ترغب في تبادل وجهات النظر مع الولايات المتحدة حول ملف حقوق الإنسان وإجراء حوار معها على أساس المساواة والاحترام المتبادل" معتبرا أنه "من الأفضل للولايات المتحدة أن تركز أكثر على تطور الصين في مجال حقوق الإنسان بدلا من القلق إزاء قضايا فردية"، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG