Accessibility links

شيمون بيريز يعلن أن محمود عباس شريك لأنه يرفض العنف ويريد السلام


أعلن الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الاثنين أن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس يبقى "بشكل مطلق" شريكا في السلام رغم اتفاق المصالحة بين فتح وحركة حماس.

وقال بيريز في مقابلة نشرتها الاثنين صحيفة "جيروزاليم بوست" الناطقة بالانكليزية عشية الذكرى الثالثة والستين لإعلان دولة إسرائيل "لقد انتقدت عباس بخصوص هذا الاتفاق لكن ذلك لا يلغي ضرورة الحوار معه. لا انوي التخلي عن معسكر السلام لدى الفلسطينيين رغم أنني انتقده".

وبحسب الرئيس الإسرائيلي فان محمود عباس يبقى "بشكل مطلق" شريكا "لأنه يعارض العنف ويريد السلام". وقال بيريز إنه يؤيد الاعتراف بدولة فلسطينية تراعي احتياجات إسرائيل الأمنية.

غير أنه أكد أن سعي الفلسطينيين للحصول على اعتراف في الأمم المتحدة بدولة مستقلة على حدود عام 1967 لن ينهي الصراع إذا لم يكن ذلك الاعتراف مرتبطا بضمان أمن إسرائيل. وقال بيريز إن حدود الدولة الفلسطينية يجب أن تتضمن مبادلة للأراضي على نحو يتيح ضم الكتل الاستيطانية الكبيرة إلى إسرائيل ومنح الفلسطينيين مساحات بديلة عنها.

بيريز ينتقد عباس أيضا

من جهة أخرى انتقد بيريز مشروع عباس الحصول على اعتراف بدولة فلسطينية مستقلة في الخريف.

وحذر بيريز الذي يعتبر منصبه فخريا ان "التوجه إلى الأمم المتحدة فقط مع إعلان استقلال بدون تبديد قلق إسرائيل بخصوص أمنها سيعني استمرار النزاع وليس نهايته".

وينص الاتفاق التاريخي الذي وقعته حركتا فتح وحماس وكل الفصائل السياسية الفلسطينية في القاهرة الأسبوع الماضي على تشكيل حكومة تضم شخصيات مستقلة تمهيدا لانتخابات رئاسية وتشريعية بحلول سنة.

وفور الإعلان المفاجئ عن هذا الاتفاق في 27 ابريل/نيسان دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، عباس إلى التخلي عن اتفاق المصالحة مع حركة حماس و"اختيار السلام مع إسرائيل. "

التزام أميركي بالسلام الشامل

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أكدت مجددا التزام الولايات المتحدة بتحقيق "السلام الشامل بين إسرائيل وجميع جيرانها" في الشرق الأوسط، كما دعت إلى استغلال الفرصة التي يتيحها "التغير السريع" الذي تشهده المنطقة.

وقالت كلينتون في بيان لها لتهنئة إسرائيل بالذكرى الـ 63 لاستقلالها إن "التغير السريع في الشرق الأوسط يشكل لحظة من الغموض وعدم اليقين إلا أنه يشكل أيضا فرصة" ينبغي انتهازها.

وأضافت أن "أمن إسرائيل يعد أولوية قصوى وحجر زاوية للسياسة الأميركية" مشددة في الوقت ذاته على التزام واشنطن بتحقيق السلام الشامل بين إسرائيل وجيرانها.

XS
SM
MD
LG