Accessibility links

logo-print

مجلس بابل يطالب بزيادة عناصر الأجهزة الأمنية في المحافظة



حمل رئيس مجلس محافظة بابل كاظم تومان وزارتي الداخلية والمالية مسؤولية حادث التفجير الأخير الذي شهدته مدينة الحلة لعدم تنفيذهما قرارا لمجلس الوزراء بزيادة عناصر الأجهزة الأمنية في محافظة بابل.

وأوضح تومان في حديث لـ"راديو سوا" إن مجلس الوزراء استجاب لطلب مجلس محافظة بابل وأصدر قرارا لزيادة عناصر الأجهزة الأمنية في المحافظة، لكن لم يتم تنفيذ القرار لحد الآن، على حد قوله.

بدوره قال عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بابل خالد عبيد إن الحكومة المحلية اتخذت سلسلة إجراءات عقب هذه التفجيرات منها إخراج هذه المديرية والمديريات الأخرى خارج مركز المدينة والإبقاء على مراكز الشرطة في خدمة المواطن وإعادة النظر في الأجهزة الأمنية الأخرى.

وأكد عبيد نية الحكومة المحلية إعادة نقاط التفتيش داخل المحافظة والتي تم رفعها قبل عدة أشهر.

يذكر أن 21 شرطيا لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 60 آخرين إثر هجوم بسيارة ملغمة يقودها انتحاري استهدف مقر مديرية شرطة نجدة محافظة بابل في الخامس من الشهر الجاري.

مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG