Accessibility links

أوباما يحث حكومة بكين على تحسين وضع حقوق الإنسان في الصين


حث الرئيس أوباما الاثنين الحكومة الصينية على تحسين وضع حقوق الإنسان في الصين وذلك في محادثات مع مسؤولين صينيين في واشنطن دعاهما إلى العمل من اجل احترام حريات التعبير والعبادة والحصول على المعلومات والعمل السياسي، حسب ما أعلن البيت الأبيض.

والتقى أوباما نائب رئيس الحكومة الصينية وانغ كيشان وأعلى مسؤول في السياسة الخارجية الصينية مستشار الدولة داي بينغو اللذين أجريا في واشنطن محادثات اقتصادية الطابع.

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد شجعت الصين على تحسين وضع حقوق الإنسان، مؤكدة أن هذا الأمر سيكون ايجابيا من اجل ازدهارها وذلك خلال افتتاحها مؤتمر "الحوار الاستراتيجي والاقتصادي" السنوي بين البلدين.

وأعربت كلينتون أثناء المباحثات التي عقدتها في واشنطن مع وفد صيني رفيع المستوى عن مخاوف الولايات المتحدة مما أثير في الآونة الأخيرة عن اختفاء محامين من الناشطين في الدفاع عن حقوق الإنسان.

وقالت إن المجتمعات التي تحترم حقوق الإنسان تحقق المزيد من الرفاهية والتقدم لأبنائها.

في غضون ذلك، أدرج نواب في الكونغرس الأميركي بندا في مشروع قانون يطالب البنتاغون والاستخبارات الأميركية بتحديد ما إذا كانت الديون المتوجبة للصين تمثل تهديدا للأمن القومي في الولايات المتحدة.

وسيكون أمام وزير الدفاع ومدير الاستخبارات 120 يوما بعد تبني مشروع القانون لإبلاغ الكونغرس حول معرفة ما إذا كان بإمكان الصين أم لا أن تستفيد عسكريا من وضعها كدولة دائنة.

XS
SM
MD
LG