Accessibility links

logo-print

استمرار غارات الأطلسي على طرابلس والحلف يؤكد تحقيق تقدم مهم في ليبيا


شن حلف شمال الأطلسي في ساعات مبكرة من اليوم الثلاثاء ثلاث غارات على الأقل استهدفت مواقع في العاصمة طرابلس.

ونقلت شبكة CNN الإخبارية عن المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم قوله إن الهجمات استهدفت مبان إدارية وسط العاصمة وأن أحد المستشفيات تضرر جراء الغارات الأخيرة.

وقال موسى إن الوقت قد حان للجلوس والحوار بين الطرفين.

هذا وقد قال مسؤولون حكوميون ليبيون إن أربعة أطفال أصيبوا، اثنان منهم جراحهم خطيرة جراء زجاج متطاير خلال غارات الحلف في طرابلس، كما قال صحافيون إن إحدى الغارات استهدفت برجاً للاتصالات في العاصمة.

وقال شاهد عيان إن صاروخين سقطا الليلة الماضية على مجمع إداري يضم مركز دراسات الكتاب الأخضر وسط مدينة طرابلس وقرب التلفزيون الحكومي.

وكانت تقارير صحافية قد تحدثت عن وقوع خمسة انفجارات استهدفت معسكر العزيزية معقل الزعيم القذافي.

تأتي هذه التطورات وسط أنباء نشرها موقع صحيفة برنيق الليبية المعارضة تحدثت عن انتفاضة في ضواحي العاصمة طرابلس، وهي الأنباء التي نفاها مسؤول رسمي بالحكومة الليبية.

لا مأزق أمام حلف الأطلسي

تأتي هذه التطورات بعد ساعات من نفي أمين عام الحلف أندرس فوغ راسموسن أن تكون العمليات العسكرية في ليبيا قد أدخلت الحلف في مأزق بسبب عدم تحقق أي تقدم على الصعيد الميداني.

وقال راسموسن في تصريحات لوكالة رويترز "لا يمكنني أن أصف ما يحدث بحالة الجمود الميداني، نحن نحقق تقدماً منذ أن تحملنا المسؤولية قبل خمسة أسابيع. حافظنا على مستوى عال على صعيد تنفيذ العمليات. فقد نفذنا أكثر من خمسة آلاف عملية أكثر من نصفها كانت على شكل غارات جوية، نجحت في التخلص من قدرات قوات القذافي العسكرية بنسبة كبيرة".

تقدم مهم للمعارضة

من ناحية أخرى، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن غارات الحلف الأطلسي ساهمت في أن يحقق مقاتلو المعارضة الليبية تقدماً مهماً على الأرض في مدينة مصراتة ثالث اكبر المدن في البلاد.

وأضافت الصحيفة أن المقاتلين تمكنوا من اختراق إحدى الجبهات الأمامية لقوات القذافي غرب المدينة، وتعزيز مواقعهم ظهر أمس الاثنين وهو ما أسهم في دعم معنويات مقاتلي المعارضة وتراجع في ولاء عناصر القوات التابعة للقذافي.

من جانبه، قال المسؤول عن ميناء مصراتة حافظ مخلوف إن الميناء لم يتعرض لأي قصف من قبل قوات القذافي طوال يوم الاثنين.

وكان القصف المتكرر للميناء خلال الأسبوعين الماضيين قد تسبب في بطئ دخول المساعدات الإنسانية ووصول سفن لنقل العالقين من العمال الأجانب.

وقال احد قادة المعارضة الليبية العسكريين إن مقاتليه انسحبوا من ميناء البريقة النفطي بطلب من حلف الأطلسي متوقعاً أن يشن الحلف هجوماً جوياً على ضواحي المدينة.

وكان حامد الحافي القائد العسكري في المعارضة الليبية قد تحدث عن وجود قوات تابعة لمعتصم نجل الزعيم القذافي في البريقة.

XS
SM
MD
LG