Accessibility links

باكستان تعلن نيتها السماح للولايات المتحدة باستجواب أرامل بن لادن


أعلن وزير الداخلية الباكستانية رحمان مالك اليوم الثلاثاء أن إسلام أباد ستسمح لمحققين أميركيين باستجواب أرامل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي قتلته قوة أميركية خاصة في الأول من الشهر الجاري.

ولم يحدد مالك الموعد أو المكان الذي سيتمكن مسؤولون أميركيون من التحدث فيه إلى الزوجات الثلاث سعيا للحصول منهن على معلومات قد تكون مفيدة في الحرب على الإرهاب.

وكان مصدر رفيع في الاستخبارات الباكستانية قد قال أمس الاثنين إنه قد يسمح للولايات المتحدة بالوصول إلى الأرامل إذا تم طلب إذن من بلدانهن الأصلية.

واحتجرت السلطات الباكستانية زوجات بن لادن الثلاث في الثاني من مايو/أيار في أعقاب العملية السرية التي شنتها قوات الكوماندوس الأميركية لتصفيته في فيلا أقام فيها مع أسرته لسنوات في أبوت أباد.

وقالت شبكة CNN إن إحدى الأرامل يمنية الجنسية واسمها أمل أحمد عبد الفتاح، فيما إن الأخريين سعوديتان وهما خيرية صبار المعروفة بأم حمزة وسهام صبار المعروفة بأم خالد.

وتوقع هوان زاراتيه كبير محللي شؤون الأمن الوطني في شبكة تلفزيون CBS News الأميركية أن تكون لدى زوجات بن لادن كمية كبيرة من المعلومات القيِّمة.

وقال إن "الاستجواب قد يوفر مصدرا لمعلومات قـَيِّمة عن كيفية معيشة بن لادن وعلاقاته والأشخاص الذين كانوا يزورونه وحالته الذهنية" مشيرا إلى أن الاستجواب سيتم بطريقة تتيح للمحللين استخدام المعلومات التي يتم الحصول عليها من الزوجات لفهم البيانات الإلكترونية والملفات التي تم أخذها من مجمعه السكني وسد الفجوات التي قد لا تكون واضحة فيها.

وتعليقا على الأنباء التي أشارت إلى أن الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف أعطى موافقته للرئيس السابق جورج بوش على قتل بن لادن أو اعتقاله قال زاراتيه "إنني أعتقد أن في هذه الأنباء مبالغة لما دار في المحادثات التي جرت بين الرئيسين السابقين على مدى عدة سنوات."

وتابع قائلا "نعم كان هناك تفاهم بأن الولايات المتحدة ستلاحق قادة القاعدة بضراوة، غير أن الباكستانيين سيفترضون حدوث درجة ما من التنسيق بين الجانبين."
XS
SM
MD
LG