Accessibility links

logo-print

بان كي مون يدعو الأسد لوقف العنف والإستجابة لنداءات الإصلاح


دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الأربعاء الرئيس السوري بشار الأسد إلى الكف عن استخدام العنف المفرط والاستجابة لنداءات الإصلاحات.

وقال بان كي مون في تصريحات للصحافيين "إنني أدعو الرئيس الأسد مرة ثانية إلى الاستجابة لدعوات الإصلاح والحرية والتوقف عن استخدام القوة المفرطة والاعتقالات الجماعية للمتظاهرين السلميين".

وجاءت تصريحات المسؤول الدولي بعد أن ذكر نشطاء أن القوات السورية شددت يوم امس الثلاثاء حملتها ضد المناطق الرئيسية التي شهدت احتجاجات ومن بينها مدينة بانياس التي حاصرت السلطات أحياءها واعتقلت قادة المحتجين فيها.

وأوضح بان أنه تحدث مرات عدة مؤخرا مع الرئيس السوري وعبر له عن خيبة أمله لرفض السلطات السورية السماح لفرق إنسانية تابعة للأمم المتحدة بالتوجه إلى درعا، التي شهدت بداية الحركة الاحتجاجية في سوريا.

وجدد بان دعوته للسلطات السورية بالسماح لفرق الأمم المتحدة الإنسانية بدخول سوريا ليتاح لها تقييم الوضع بشكل موضوعي ومستقل ومساعدة السكان.

ومن ناحيته قال الناشط الحقوقي في حمص نجاتي طيارة إن دبابات الجيش السوري قصفت مدينة حمص الأربعاء مشيرا إلى أن المدينة تهتز بأصوات الإنفجارات من قصف الدبابات والأسلحة الآلية الثقيلة.

واستجاب الأسد في البداية للاحتجاجات التي تعد أخطر تحد لحكمه الممتد منذ 11 عاما بتقديم وعود بإجراء إصلاحات، ومنح الجنسية لعدد كبير من الأكراد بعد أن كانوا محرومين منها وإلغاء حالة الطوارئ المطبقة منذ 48 عاما، إلا أنه قام في الوقت ذاته بإرسال الجيش لسحق المعارضة في درعا لعدم المجازفة بفقد السيطرة المحكمة التي تتمتع بها عائلته العلوية على سوريا منذ 41 عاما.

XS
SM
MD
LG