Accessibility links

logo-print

خبير جيولوجي: سد الألفية يفيد مصر وأثيوبيا أكبر الخاسرين من إنشائه


قال أستاذ الجيولوجيا الاقتصادية بمعهد البحوث والدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة عباس شراقي إن سد الألفية العظيم الذي تنوي إثيوبيا إقامته سيكبدها خسائر كبيرة، فيما سيعود بالنفع على مصر والسد العالي، متوقعا انهياره خلال 25 عاما بسبب كميات الطمي الكبيرة وإغراقه للمناطق التي تليه بما فيها العاصمة السودانية الخرطوم.

وأضاف شراقى أن أثيوبيا ستخسر نصف مليون فدان من أفضل الأراضي الصالحة للزراعة والقليلة أصلاً، لأن المساحة خلف السد ستتحول إلى بحيرة وتغرق المنطقة، حسبما أوردت صحيفة المصري اليوم المستقلة.

وأوضح شراقى أن الخسائر تتمثل في عدم الاستفادة من المياه المخزنة لصعوبة نقلها إلى المناطق الزراعية بسبب الطبيعة الوعرة للهضبة الإثيوبية، فضلا عن فقدان مناجم الذهب الكثيرة في منطقة المشروع التي ستغمرها مياه السد.

وقال إن إثيوبيا ستضطر إلى تهجير عدد كبير من سكان المنطقة، بعد بناء السد الذي لن تزيد سعته التخزينية على 17 مليار متر مكعب وفقا لتقرير أميركي، مشيرا إلى أن رفع تقديرات القدرة التخزينية للسد قد يكون لأهداف سياسية.

وأشار شراقى إلى أن السد سيمنع وصول 420 مليون طن من الطمي إلى السد العالي، ليرفع من عمره الافتراضي إلى 600 سنة، وفي الوقت ذاته سيحجز السد الإثيوبي ذات الكمية أمامه مما يقلل من عمره الافتراضي الذي يتوقع أن يمتلئ تماما بالطمي خلال 25 عاما.

وأخطر ما يراه الشراقي التشققات الكبيرة للمنطقة الصخرية التي سيقام عليها السد وتأثيرها في حال انهياره على النيل الأزرق أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل، مما سيتسبب في وقوع كارثة تشبه تسونامي اليابان بسبب اندفاع كل كميات المياه الكبيرة في لحظة واحدة تعادل ما يتحمله خلال ثلاثة أشهر.

وطالب شراقى إثيوبيا بتبادل المعلومات الدقيقة والحقيقية حول بناء السد خاصة مواصفاته الفنية، مشيراً إلى إمكانية مساعدة مصر في إنشائه وموضحا أن إثيوبيا تعلم جيدا إن مشاريع السدود لن تجديها نفعا، وأقصي ما تتمناه هو أن تبيع المياه التي لا تستطيع حجزها إلى مصر.

ووصف شراقي ما نشر في أغلب الصحف المصرية عن السدود الإثيوبية وتأثيرها السلبي على مصر بأنه "غير دقيق وغير صحيح"، مشددا على ضرورة تحري وسائل الإعلام الدقة فيما تتناوله حول هذا الملف حتى لا تضر بالعلاقات مع إثيوبيا التي تصل منها 85 بالمئة من مياه النيل.

XS
SM
MD
LG