Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

عاهل الأردن يستقبل سعود الفيصل في سياق انضمام بلاده لمجلس التعاون


رحّب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني خلال استقباله في عمان وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل الأربعاء بتأييد قادة دول مجلس التعاون الخليجي لانضمام بلاده إلى صفوف المجلس.
وقال بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني إن الملك عبد الله الثاني عبّر خلال اللقاء عن تقديره لجهود العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز وقادة دول مجلس التعاون الخليجي في دعم طلب انضمام الأردن للمجلس.
وأكد ملك الأردن أن هذه الخطوة تصبّ في اتجاه توثيق الروابط التاريخية والقواسم المشتركة، وتمتين أواصر علاقات التعاون بين الأردن ودول مجلس التعاون الخليجي والارتقاء بها في مختلف المجالات.

انضمام الأردن والمغرب يثير جدلا

لا يزال طلب الأردن ودعوة المغرب إلى الانضمام إلى مجلس التعاون لدول الخليج العربية، يثير الكثير من الجدل سواء بسبب التوقيت السياسي لهذه الخطوة أو الآثار الاقتصادية التي يمكن أن يشكلها التحاق دولتين غير منتجتين للنفط.

وقال وضاح الطه المحلل الاقتصادي في أسواق المال الإماراتية إن انضمام الأردن والمغرب سيقوي البنيات الاقتصادية القائمة في الخليج وسيفتح لها آفاقا جديدة.
واعتبر الطه أن المغرب وبالرغم من عدم وجود حدود مشتركة له مع دول الخليج على عكس الأردن، فإنه يتمتع بموقع الشراكة المتقدمة مع الاتحاد الأوروبي واتفاق التبادل الحر مع الولايات المتحدة.

دعوة الانضمام سياسية

هذا وقال الباحث في شؤون الخليج البروفسور شكري النابلسي من ولاية كولورادو لـ"راديو سوا" إن هذه الدعوة سياسية:
"طبعا لأول وهلة عندما نسمع مثل هذه الدعوة لا بد أن نربط بين الملكيين ولا بد أن نربط بين الدول المحافظة في العالم العربي."

وأكد النابلسي أن هذه الدعوة مرتبطة بالحفاظ على الملكية:
"لو لم يكن النظام الأردني نظاما ملكيا وكذلك الوضع في المغرب لما تمت هذه الدعوة."

وقال النابلسي إن لهذه الدعوة فوائد كثيرة:
"الدعوة في الواقع ظاهرها سياسي ولكن فيما لو تمت لها فوائد اقتصادية وفوائد دينية واجتماعية وثقافية كثيرة جدا."

XS
SM
MD
LG