Accessibility links

logo-print

مشرف لا يستبعد ضلوع عناصر من المخابرات الباكستانية في مساعدة بن لادن


قال الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف إنه لا يستبعد إمكانية ضلوع عناصر من المخابرات الباكستانية في مساعدة أسامة بن لادن على البقاء بشكل سري في باكستان.

ونفى مشرف الذي تخلى عن السلطة في عام 2008 وجود اتفاق سري يعود لعشرة أعوام، ويتيح للولايات المتحدة القيام بعمل عسكري منفرد في باكستان، مشددا على أن العملية الأميركية الخاصة التي أدت إلى مقتل بن لادن تنتقص من سيادة بلاده.

وحذر مشرف في مقابلة مع شبكة تليفزيون ABC الأميركية من "التداعيات التي قد يلحقها توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان، على الحرب على الإرهاب".

واعتبر أن "ابتعاد الولايات المتحدة عن باكستان سيؤدي إلى خسارتها وخسارة باكستان والعالم أجمع"، حسبما قال.

مقتل خمسة متمردين

في هذه الأثناء، أعلن مسؤول عسكري باكستاني أن خمسة متمردين إسلاميين قد قتلوا في غارة شنتها الخميس طائرة أميركية بدون طيار في شمال غرب باكستان حيث تستهدف هذه الطائرات التابعة للاستخبارات الأميركية بانتظام عناصر القاعدة وطالبان.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته إن "طائرة أميركية بدون طيار أطلقت صاروخين على عربة تنقل متمردين إسلاميين على مشارف داتا خيل" في منطقة وزيرستان الشمالية القبلية معقل حركة طالبان باكستان مما أسفر عن مقتل خمسة متمردين.

وهذا هو الهجوم الثالث منذ نوعه منذ قيام فرقة كوماندوس من القوات الخاصة الأميركية بقتل أسامة بن لادن قبل عشرة أيام في مسكن على بعد ساعتين شمال اسلام اباد، كما يتزامن مع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان التي تعد حليفا رئيسيا لواشنطن في الحرب على الإرهاب منذ أواخر عام 2001.

XS
SM
MD
LG