Accessibility links

قصف جديد لمقر القذافي والثوار يواصلون التقدم في الغرب


واصل الثوار الليبيون تقدمهم يوم الخميس في غرب ليبيا بعد تمكنهم من هزيمة القوات الموالية للعقيد معمر القذافي الذي تعرض مقر إقامته في باب العزيزية لقصف جديد أسفر عن مقتل ستة أشخاص، وذلك في وقت دعت فيه بريطانيا المجلس الوطني الانتقالي الممثل للثوار إلى فتح مكتب دائم له في لندن.

وقال صلاح بادي الذي قاد هجوم الثوار على مطار مصراتة إن الثوار باتوا على بعد عشرة كيلومترات فقط من مدينة زليطن في الغرب وأنهم سيواصلون التقدم بعد الاستراحة من المعركة الأخيرة في مصراتة.

وأضاف بادي أن ضباط قوات القذافي تراجعوا وأرغموا الجنود على البقاء فيما حاول قسم منهم مواصلة القتال لكن غالبيتهم حاولوا الهروب متخفين بملابس مدنية.

وأفاد شهود عيان أن مطار مصراتة قد دمر تماما بعد المعارك الشرسة بين المعارضة وقوات القذافي فيما لازالت الحرائق مشتعلة في محيطه.

وفرض الثوار سيطرة كاملة على المنطقة، مما أدى إلى بدء احتفالات استمرت طوال الليل، كما أضرموا النيران في دبابات تركتها قوات القذافي عند هروبها.

يذكر أن السيطرة على المطار تعتبر انجازا مهما للثوار الليبيين لأن المدينة كانت شبه مقطوعة عن العالم، بعد أن قامت قوات القذافي بقصف مرفأ المدينة على البحر المتوسط وزرع الألغام فيه.

وكانت جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان قد حذرت من كارثة إنسانية في مدينة مصراتة البالغ عدد سكانها 500 ألف نسمة والتي تواجه نقصا في الطعام والمعدات الطبية بسبب الحصار الذي ضربته قوات القذافي حولها لأكثر من شهرين.

وفي معارك أخرى، قتل عناصر موالون للنظام اثنين من الثوار على الأقل وأصابوا 15 بجروح بالقرب من بلدة الزنتان التي يسيطر عليها الثوار في غرب ليبيا، حسبما قال شهود عيان.

وأضاف الشهود أن الثوار قد تعرضوا لرصاص قناصة عند دخولهم بلدة الرياينة الواقعة إلى الشرق من مدينة الزنتان.

هجوم على مقر القذافي

إلى ذلك، أفاد مسؤولون حكوميون ليبيون أن ستة أشخاص قد قتلوا وأصيب عشرة آخرون في ضربات جوية شنها حلف شمال الأطلسي في وقت مبكر الخميس وأصابت مجمعا في طرابلس كان يقيم فيه الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال مسؤول ليبي في النظام يرافق وسائل الإعلام الأجنبية في جولة في الموقع إن كل الضحايا من المدنيين، لكن لم يتسن تاكيد هذه الحصيلة بشكل مستقل.

ومن ناحيته قال التلفزيون الرسمي الليبي يوم الخميس إن هجوما جويا لحلف شمال الأطلسي قد ألحق أضرارا بسفارة كوريا الشمالية في العاصمة طرابلس.

وأضاف التليفزيون أن " السفارة لحقت بها أضرار جسيمة خلال هجمات شنها حلف الاطلسي على مواقع عسكرية ومدنية بالعاصمة"، وذلك من دون أي تفاصيل حول هذه المواقع.

وكانت أربعة انفجارات متتالية قد دوت في وقت مبكر اليوم الخميس بطرابلس فيما تم سماع صوت طائرات نفاثة تحلق فوق العاصمة.

وسمعت الإنفجارات في محيط باب العزيزية حيث مقر الزعيم القذافي في الوقت الذي اهتزت فيه النوافذ في الفندق الذي ينزل فيه المراسلون الأجانب في العاصمة الليبية.

وشوهد عمودان من الدخان الأبيض فوق المدينة بعيد دوي الإنفجارات كما سمعت صفارات سيارات الإسعاف بالإضافة إلى أصوات عيارات نارية متقطعة.

ووقعت الإنفجارات بعد ساعات فقط على قيام التلفزيون الرسمي الليبي في وقت متأخر من ليل يوم أمس الأربعاء بعرض تسجيل لما قال إنه لقاء بين القذافي وزعماء قبائل من الشرق الليبي، وهو أول ظهور للزعيم الليبي منذ غارة شنها الحلف في 30 ابريل/ نيسان الماضي وقتل فيها نجل القذافي وثلاثة من أحفاده وقال حينها النظام الليبي إنها محاولة لاغتيال زعيمه.

دعوة لفتح مكتب دائم

في هذه الأثناء، أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الخميس انه وجه دعوة إلى المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا لفتح مكتب دائم في لندن.، وذلك لدى استقباله صباحا رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل.

وقال كاميرون في تصريحات للصحافيين لدى استقباله رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل "بوسعي أن أعلن عن سلسلة إجراءات لتعزيز تعاوننا مع المجلس، وأنا أدعو اليوم المجلس إلى فتح مكتب رسمي هنا في لندن".

ومن المقرر أن يلتقي عبد الجليل أيضا وزير الخارجية وليام هيغ ووزير المالية جورج أوزبورن للتباحث في الإجراءات التي اتفقت عليها الدول الأعضاء في مجموعة الاتصال حول ليبيا خلال اجتماعها في روما الأسبوع الماضي.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها عبد الجليل مباحثات مباشرة مع رئيس الحكومة البريطانية التي لم تعترف رسميا بالمجلس الانتقالي.

مساعدات أميركية

وفي واشنطن، أعلن مسؤولون أن الشحنة الأولى من المساعدات الأميركية غير العسكرية وصلت إلى الثوار في مرفأ مدينة بنغاري في شرق ليبيا.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر بأن المساعدة التي وصلت اليوم الخميس تتألف من أكثر من عشرة آلاف وجبة طعام جاهزة للأكل مشيرا إلى أن هناك مواد أخرى في الطريق ومن بينها معدات طبية وبذات وأحذية عسكرية وخيم ومعدات للحماية الشخصية.

من جهته، قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور جون كيري إنه يعد تشريعا ينص على استخدام أصول مجمدة للقذافي لتأمين مساعدات إنسانية للثوار.

وأضاف كيري "أن ما يطلبه الثوار هو ببساطة دعم إنساني وتقني، أي الدعم الذي سيحتاجون إليه بعد سقوط النظام".

XS
SM
MD
LG