Accessibility links

logo-print

كلينتون تلوح بإجراءات إضافية ضد الأسد وتعتبر قمع التظاهرات إشارة على ضعف النظام


قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الخميس إن قمع التظاهرات في سوريا يعتبر "إشارة على ضعف واضح" لنظام الرئيس بشار الأسد.

وقالت كلينتون التي تزور غرينلاند لإجراء محادثات مع وزراء خارجية دول تشترك في المنطقة القطبية الشمالية إن "عزلة الرئيس السوري بشار الأسد تتزايد" مؤكدة أن الولايات المتحدة "ستحمل الحكومة السورية المسؤولية" عن قمع التظاهرات.

وأضافت كلينتون أن "الولايات المتحدة والدنمارك وحلفاء آخرين سيبحثون سبل زيادة الضغوط" على نظام بشار الأسد، وذلك من دون الكشف عن هذه الوسائل التي تعتزم تبنيها ضد دمشق.

وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الخميس أنها لا تستبعد توسيع نطاق العقوبات على سوريا لتشمل الرئيس السوري بشار الأسد.

وقد اعتمد الاتحاد الأوروبي رسميا عقوبات ضد 13 مسؤولا سوريا وفرض حظرا على بيع الأسلحة لسوريا اعتبارا من أمس الأول الثلاثاء.

ورفضت اشتون القول بأن هذه العقوبات ضعيفة جدا، مؤكدة في الوقت نفسه أنه لم يكن من السهل إقناع كل وزراء الخارجية ال27 لدول الاتحاد الأوروبي بالذهاب أبعد من ذلك.

وتقول مجموعات مدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا إن ما بين 600 و 700 شخص قد قتلوا وأصيب ثمانية آلاف على الأقل بجروح منذ بدء حركة الاحتجاج في سوريا في منتصف شهر مارس/آذار الماضي.

وقد واصلت قوات الأمن السورية اليوم الخميس حملات الاعتقال في عدة مدن سورية فيما عزز الجيش سيطرته على معاقل الاحتجاج ضد النظام السوري غداة مقتل 19 مدنيا في حمص وريف درعا.

وجاء ذلك التصعيد غداة سحب سوريا رسميا ترشيحها لمجلس حقوق الإنسان بسبب الضغوط الدولية المتزايدة نظرا لحملة القمع العنيفة التي تشنها على المحتجين.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له إن الأجهزة الأمنية شنت حملة اعتقالات واسعة في عدة مدن سورية طالت المئات من المعارضين والنشطاء والمتظاهرين.

واشار البيان الى اعتقال العديد من النشطاء في دوما (ريف دمشق) وفي حمص (وسط) وفي حلب (شمال) وفي كفرنبل (ريف ادلب، شمال)، والعشرات في اللاذقية (غرب) وجبلة (غرب) وريف دمشق وفي قريتي البيضا والقرير المجاورتين لبانياس.

وأضاف أن حملة الاعتقالات استمرت في بانياس "واستهدفت بشكل خاص المثقفين والكوادر العليا" مشيرا إلى أن السلطات الأمنية مازالت تواصل مداهماتها في المدنية بحثا عن قادة الاحتجاجات الذين لم يتم اعتقالهم بعد.

XS
SM
MD
LG