Accessibility links

logo-print

رجال الدين يطالبون باتخاذ الإجراءات القانونية ضد مثيري الفتنة


طالب رجال الدين بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد مثيري الفتن ومن تسبب في أية جرائم إرهابية وكذلك حادث كنيسة مارمينا الأخير سواء بالتخطيط أو التنفيذ أو التحريض.

وناشدوا في بيان أصدره بيت العائلة في ختام اجتماعه اليوم الخميس بمشيخة الأزهر برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعدم السماح بالتجمهر أمام دور العبادة وما يتبعها سواء الإسلامية أو القبطية أيا كانت مقاصد ذلك حرصا على أمن الوطن.

كما طالب البيان بضرورة تعويض من أصابه الضرر من المسيحيين أو المسلمين بسبب أحداث الكنيسة الأخيرة، مناشدا وسائل الإعلام بعدم التسرع في نشر أخبار تتعلق بالدين قبل التأكد من صحتها منعا لأية فتنة طائفية وحرصا على أمن المجتمع.

وقرر المشاركون في الاجتماع تشكيل وفد من الجانبين الإسلامي والقبطي لزيارة المصابين من الجانبين في أماكن تواجدهم ومشاركتهم أحزانهم، وإيفاد بعض أعضاء مبادرة بيت العائلة إلى ملتقيات الجامعات الفكرية لمناقشة تطورات الأوضاع في أعقاب أحداث الكنيسة والرد على أسئلة الشباب حولها.

كما تقرر تشكيل وفود من شباب الجانبين لإقامة معسكرات ودورات تثقيفية بعد انتهاء الامتحانات لإعادة نشر روح الألفة والمودة بين الجانبين.

وكان المشاركون في مبادرة بيت العائلة من رجال دين ومفكرين قد عقدوا اجتماعهم اليوم لاستعراض نتائج لجنة تقصي الحقائق التي سبق وتم تشكيلها لزيارة كنيسة مارمينا وإعداد تقرير مفصل بالحادث وأسبابه بالتعاون مع المختصين.
XS
SM
MD
LG