Accessibility links

logo-print

القمة الروحية اللبنانية تؤكد حق الدولة في تحرير أرضها والمجلس الشيعي يبدي تحفظه


ناشدت القمة الروحية اللبنانية المسؤولين السياسيين تأليف الحكومة في أقرب وقت ممكن على الأسس والقواعد الدستورية بما يمكنها من أداء دورها، وأكدت القمة على حق الدولة اللبنانية في تحرير أرضها.

وكانت القمة قد انعقدت بحضور ممثلين عن كل الطوائف في لبنان في بكركي حيث مقر البطريركية المارونية. وأكدّت في بيانها الذي تلاه الأمين العام للجنة الحوار المسيحي-الإسلامي محمد السماك على أهمية احترام قيم الحريات الفردية والعامة، وأهمية التزام اللبنانيين أسس النظام الديموقراطي البرلماني الذي يحفظ العيش المشترك ويحافظ على الوحدة الوطنية.

وأكد المجتمعون في بيانهم على الوحدة الوطنية بين اللبنانيين جميعا، محذرين من التشرذم الداخلي، كما ركزوا على التزام ثقافة الحوار الذي يحترم وجهات النظر المختلفة، وفق ما جاء في البيان.

ودعا المجتمعون إلى الاعتماد على الحوار كأساس لبت القضايا اللبنانية الكبرى ومنها التزام لبنان ميثاقه الوطني ووثيقة الوفاق في الطائف والمواثيق العربية والدولية في إطار جامعة الدول العربية ومنظمة الأمم المتحدة، مما يجنبه الدخول في الخلافات والصراعات والمحاور الإقليمية والخارجية بصورة مباشرة وغير مباشرة. وأيضا البحث في إستراتيجية وطنية تمكن الدولة اللبنانية من الدفاع عن سيادتها.

وشددت القمة الروحية على سيادة لبنان وحريته واستقلاله، وحق الدولة في تحرير أراضيها التي تحتلها إسرائيل، ودعت المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لحملها على تنفيذ القرارات الدولية التي تطالبها بالانسحاب الفوري وغير المشروط من كل الأراضي اللبنانية، واحترام سيادة لبنان.

تحفظ على بند سيادة لبنان

وبعد صدور البيان الختامي للقمة الروحية أعلنت رئاسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى تحفظها على البيان لاسيما لجهة البند الذي ركز على سيادة لبنان وحريته وحق الدولة في تحرير أراضيها التي تحتلها إسرائيل.

ورقة عمل

وقدم مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني ورقة عمل إلى القمة الروحية أشار فيها إلى أن رياح الفتن والصراعات المذهبية والطائفية التي تعصف بالمنطقة العربية، تشكل مصدرا للقلق البالغ على النسيج الوطني اللبناني، وعلى نسيج العالم العربي بالذات، لذا يجب على اللبنانيين جميعا، أن يحرصوا على عدم استيراد ثقافة الغرائز والفتن.

وقد أبدى بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، ارتياحه للأجواء التي سادت القمة الروحية، واعتبر أن هذا الاجتماع هو ضرورة وطنية.

وقال إن لقاءات روحية لاحقة ستستمر في أوقات أخرى، نظرا لقيمة هذه الاجتماعات على الصعيدين الوطني والشعبي.

XS
SM
MD
LG