Accessibility links

logo-print

مؤيدو الرئيس اليمني ومعارضوه يدعون أنصارهم إلى التظاهر في صنعاء


يشهد اليوم الجمعة حشداً لطرفي الأزمة في اليمن، حيث دعا مؤيدو الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ومعارضوه أنصارهم إلى المشاركة بحشود ضخمة.

فقد أطلق مؤيدو صالح على تظاهرتهم في العاصمة صنعاء جمعة الوحدة، في حين أطلق معارضوه على حشدهم جمعة الحسم.

وذكر موقع المؤتمر الشعبي التابع للحزب الحاكم أن أنصار صالح بدأوا الوصول إلى العاصمة صنعاء من مختلف محافظات البلاد للمشاركة في التظاهرة التي ستقام في ميدان السبعين قرب دار الرئاسة، معتبرا أن المشاركة فيها إيذان ببدء الاحتفالات بالعيد الوطني الحادي والعشرين لتحقيق الوحدة اليمنية.

وعن هذا قالت المتحدثة الرسمية باسم المجلس التنسيقي لشباب الثورة في صنعاء فائزة احمد السليماني إن صالح يحاول حشد أكبر عدد من أنصاره يوم الجمعة ما يدل على ضعفه حسب قولها.

وقالت لـ"راديو سوا" إن المعارضة والشباب توحدوا على إسقاط النظام.

وأكدت السليماني امتلاكها أدلة للقمع الذي وجهت به التظاهرات السلمية.

انسحاب قطر

من ناحية أخرى، أعلنت قطر انسحابها من المبادرة الخليجية لحل الأزمة في اليمن.

وبحسب ما نقلت وكالة الأنباء القطرية عن مصدر في وزارة الخارجية مساء الخميس، إن قطر انسحبت من مبادرة دول مجلس التعاون "بسبب المماطلة في التوقيع على الاتفاق المقترح واستمرار حالة التصعيد".

وأضاف المصدر نفسه أن رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني "أجرى اتصالا هاتفيا مساء اليوم مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني وأبلغه بهذا القرار".

وحض قادة دول مجلس التعاون الخليجي إثر انتهاء قمتهم التشاورية في الرياض الثلاثاء الماضي الأطراف اليمنية على التوقيع على الاتفاق الذي تتضمنه المبادرة الخليجية للخروج من الأزمة المستعصية في هذا البلد.

وتنص المبادرة الخليجية تنص على اتفاق مصالحة وطنية وتخلي الرئيس علي عبد الله صالح عن السلطة بعد شهر من ذلك.

وكان صالح قد اتهم قطر بالتآمر ضد بلاده واعترض على وجود ممثلين لها أثناء التوقيع على الاتفاق قبل أن يرفض في وقت لاحق التوقيع على المبادرة.

فيما دعت المعارضة دول الخليج إلى ممارسة ضغوط على صالح لكي يقبل المبادرة.

XS
SM
MD
LG