Accessibility links

logo-print

أوباما يبحث مع راسموسن الوضع في ليبيا والثوار يطلبون الاعتراف والدعم


يستقبل الرئيس أوباما الجمعة أمين عام حلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن للبحث في تطورات الوضع بليبيا ودور الحلف في حماية المدنيين، وبعد سقوط نظام القذافي وقيام دولة ديمقراطية.

وتتزامن محادثات أوباما راسموسن مع الاجتماع الذي سيعقده مستشار أوباما لشؤون الأمن القومي توم دانيلون في واشنطن الجمعة مع عضو المجلس الانتقالي الليبي ومسؤول السياسة الخارجية فيه محمود جبريل.

وستركز المحادثات على مسألتي الاعتراف بالمجلس الانتقالي ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الليبي وعلى الدعم المالي، بحسب ما قال لـ "راديو سوا" وزير المالية والنفط في الحكومة الليبية الانتقالية علي الترهوني المرافق للوفد الليبي إلى واشنطن.

القذافي هدف مشروع

وفي لندن، قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل الخميس إن العقيد معمر القذافي هدف مشروع للمقاتلين الليبيين وقوات حلف شمال الأطلسي، ولكنه أصر على أن يحاكم في ليبيا في حال اعتقاله.

يأتي ذلك على خلفية تأكيد وزير الخارجية الايطالية فرانكو فراتيني أن إصدار المحكمة الجنائية مذكرة توقيف بحق العقيد الليبي معمر القذافي مرجح في نهاية الشهر الجاري، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الايطالية انسا.

وصرح عبد الجليل عقب سلسلة لقاءات مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ووزير خارجيته وليام هيغ وعدد من المسؤولين ومنظمات غير حكومية، بأن المعارضة الليبية تعتقد بأن حملتها على طرابلس الغرب قد تصل إلى طريق مسدود ما لم تؤمن الأسلحة اللازمة لمقاتلي المعارضة.

وأضاف عبد الجليل "القذافي هو القائد الأعلى للقوات المسلحة وهو الذي يدير المعركة وهو الذي يحرض على القتال، واعتقد من خلال هذه الأشياء يجب أن يكون هدفا للعمليات".

وقال عبد الجليل إن المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا بحاجة إلى الأموال الليبية المجمدة في البنوك العالمية.

وأضاف "هذه الأموال المجمدة يتعين صرفها وفق إطار ورقابة دولية تحقيقا للشفافية في ثلاثة أمور: الدواء والغذاء والمرتبات".

تعريف واعتراف ودعم

وفي سياق متصل، قال سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا جين غريتز إن زيارة مسؤول العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل إلى واشنطن تهدف إلى تقديم نفسه والوفد الذي يرافقه إلى قادة الكونغرس، موضحا "أتى مع وفد ليشرح من هو المجلس وكيف تشكّل وما هي رؤيته وما الذي يريدونه من الولايات المتحدة."

وأضاف غريتز في حديث لـ"راديو سوا" أن بلاده التي تمنح المعارضة الليبية مساعدات اقتصادية وعسكرية ودبلوماسية تود أن تعرف مع من تتعامل.

وعن المحادثات التي سيجريها جبريل في واشنطن، قال غريتز إنها ستتناول الوضعين الاقتصادي والعسكري، مشيرا إلى أنها "ستشمل أيضا رؤيته لما ستكون عليه ليبيا الحرة.

وبالطبع للوصول إلى هذه النقطة عليك أن تتحدث عن عملية تشمل وقفاً لإطلاق النار ولكن أيضا عملية سياسية".

عما تعنيه المساعدة الأميركية والدولية للمعارضة الليبية، قال جبريل "المجتمع الدولي موحد في تصميمه على عدم السماح لأي قيادة أو حكومة أن تتقصد تدمير شعبها".

وكان مسؤول العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل قد طلب الخميس من الولايات المتحدة الاعتراف رسميا بالثوار الليبيين والحصول على دعم مالي، وذلك عشية محادثات سيجريها في البيت الأبيض.

وقد أعرب عضو الوفد الترهوني عن أمله في أن يحصل المجلس على اعتراف عربي وأوروبي وأميركي، موضحا أن أغلب المسؤولين الأميركيين الذين استقبلوا الوفد الليبي أبدوا استعدادهم للاعتراف بالمجلس الانتقالي.

XS
SM
MD
LG