Accessibility links

ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم طالبان في باكستان إلى 80 قتيلا على الأقل


أعلنت مصادر الشرطة الباكستانية ارتفاع حصيلة التفجير المزدوج الذي وقع صباح الجمعة أمام مركز لتدريب قوات الأمن في شمال غرب البلاد إلى 80 قتيلا.

وأضافت المصادر أن أحد التفجيرين على الأقل نفذه انتحاري ساعة خروج مجندين في حرس الحدود من بوابة المركز في إجازة، مما أوقع 66 قتيلا في صفوفهم.

وقد أعلنت طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن الهجوم، واصفة إياه بأنه الانتقام الأول لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وتوعد المتحدث باسم الحركة إحسان الله إحسان في حديث لوكالة لصحافة الفرنسية بشن المزيد من الهجمات الانتقامية في كل من باكستان وأفغانستان.

في سياق آخر، أفاد ضابط في الجيش الباكستاني بأن رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال خالد شميم وين ألغى الجمعة زيارة كان مقررا أن يقوم بها إلى الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول العسكري قوله إن وين اتصل هاتفيا بنظيره الأميركي الأدميرال مايك مولن وأبلغه بإلغاء زيارته إلى الولايات المتحدة التي كانت مقررة من الـ22 حتى الـ27 من الشهر الجاري، موضحا أن سبب الإلغاء يعود للأجواء السائدة حاليا، في إشارة منه إلى العملية التي نفذتها قوة أميركية خاصة وأسفرت عن مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

وكان الاعتداء المزدوج قد نفذ بالقنابل واستهدف مركزا لتدريب عناصر شبه عسكرية في منطقة شر ساده في شمال غرب باكستان.

وقال نصار خان مروة قائد الشرطة في شر ساده لوكالة الصحافة الفرنسية إن القنبلة الأولى فجرها انتحاري واستهدفت عناصر في مركز تدريب للقوة شبه العسكرية المكلفة بالسهر على الحدود والتابعة للجيش.

وأضاف أن المتطوعين الجدد كانوا قد غادروا المركز ويستعدون للصعود إلى حافلة في مهمة لمدة 10 أيام، مشيرا إلى أن ما لا يقل عن 30 شخصا أصيبوا بجروح إضافة إلى القتلى.

ويأتي الاعتداء، الذي وقع في منطقة قالت الشرطة الباكستانية إنها تشهد موجة اعتداءات تنفذها طالبان المتحالفة مع القاعدة، بعد 11 يوما على مقتل بن لادن على يد كوماندوس للقوات الخاصة الأميركية في شمال باكستان.

XS
SM
MD
LG