Accessibility links

logo-print

العفو الدولية تدعو إلى دعم حركات الإصلاح في الشرق الأوسط




اتهمت منظمة العفو الدولية حكومات ليبيا والبحرين وسوريا واليمن بقمع المتظاهرين السلميين من أجل البقاء في السلطة.

وقالت في تقريرها السنوي لأوضاع حقوق الإنسان في العالم لعام 2011 إن الاحتجاجات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تسلط الضوء على الرغبة العميقة لدى شعوبها في نيل الحرية والعدالة وتحسين حقوق الإنسان.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شطي إن الحكومات العربية ينبغي أن تكون لديها الشجاعة للسماح بالإصلاح في مجال حقوق الإنسان، لاسيما عن طريق تبديد العقبات التي تحول دون المشاركة الكاملة للمرأة في المجتمع ووقف أعمال القمع والقتل، وضمان المساءلة الكاملة عن الانتهاكات وتحقيق العدالة.

كما شدد شطي على ضرورة وضع سياسة دولية ثابتة للرد على القمع الوحشي في سوريا واليمن والبحرين.

ودعا التقرير القوى الكبرى إلى دعم حركة الإصلاح التي تشهدها المنطقة بدلا من تأمين الدعم السياسي لأعمال القمع بحسب ما جاء في التقرير.


XS
SM
MD
LG