Accessibility links

تظاهرات في مصر والأردن لدعم الشعب الفلسطيني


استجاب مئات المصريين والأردنيين لنداءات فلسطينية على الفيس بوك ونزلوا إلى الشوارع بمناسبة ما يسميه الفلسطينيون ذكرى النكبة وهي ذكرى إقامة دولة إسرائيل وبدءِ الشَتات الفلسطيني.

وأعرب مصريون في ميدان التحرير عن دعمهم للفلسطينيين، ولكنهم شددوا في الوقت ذاته على أهمية التلاحم بين المسيحيين والمسلمين "نحن هنا لسببين. أولا لدعم الوحدة الوطنية المصرية وثانيا لدعم القضية الفلسطينية لأن المصريين باختلاف أطيافهم هم من سيحررون فلسطين."

وفي عمان، أعرب أردنيون عن تأييدهم لإقامة الدولة الفلسطينية. تقول النائبة عبلة أبوعلبة: "هذه التظاهرة تريد أن تقول لا وألف لا لسياسات التوطين والوطن البديل ونعم لحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم وديارهم حسب القرار الأممي 194."

من ناحيته قال الدكتور طارق فهمي الخبير في الشؤون الفلسطينية والإسرائيلية وأستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة إن القضية الفلسطينية هي جوهر العلاقات المصرية الإسرائيلية. وأضاف في حديث مع "راديو سوا":

القضية الفلسطينية هي محور العلاقات المصرية الإسرائيلية في هذا الإطار. فقضيه معبر رفح والدعاوى المتكررة لفتحه بشكل دائم وشامل لفك الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في غزة فالشعب الفلسطيني لا يجب أن يبقى محاصرا تحت أي بند أو مسمى.

واضاف فهمي أن مصر تؤكد على دورها في المنطقة وأن سماحَها بمسيرة الأحد نحو غزة تَصب في ذلك الإطار:

"رسالة مباشرة هنا لإسرائيل أن مصر ترتب الأوضاع حاليا عربيا وإقليميا خصوصا في الملف الفلسطيني وبصورة مباشرة والدليل على ذلك نجاح الحكومة المصرية في مائة يوم من عمر الثورة المصرية على لم الشمل الفلسطيني خصوصا وأن مصر تتبع دبلوماسية وسياسة غير مقيدة لا بالطرف الأميركي ولا الإسرائيلي فالحركة المصرية هي حركة حرة بدون قيود ولا أعباء وهو ما على الحكومة الإسرائيلية فهمه وإدراكه".
XS
SM
MD
LG