Accessibility links

شرف يبحث ملف تقاسم مياه نهر النيل في إثيوبيا


اختتم رئيس الوزراء المصري عصام شرف الجمعة زيارة رسمية إلى أديس أبابا استمرت يومين، خُصص القسم الأكبر منها لبحث ملف تقاسم مياه نهر النيل الذي أثار مؤخرا توترات شديدة بين البلدين.
وقال رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي في ختام اجتماع مغلق عقده مع نظيره المصري، إن إثيوبيا جمدت في الشهر الماضي، التصديق على المعاهدة المتعلقة بمياه النيل، في انتظار أن تنضم حكومة مصرية جديدة منتخبة إلى المفاوضات.

وتعترض مصر على اتفاقية جديدة حول تقاسم مياه النيل أبرمتها كل من أوغندا ورواندا وتنزانيا وإثيوبيا وكينيا وبوروندي، وتسمح لهذه الدول بتطوير مشاريع ري وإقامة سدود لإنتاج الطاقة الكهربائية، من دون الحاجة إلى الحصول على موافقة مسبقة من القاهرة.

على صعيد متصل، اتفقت مصر وأوغندا علي تنفيذ عدة مشروعات مشتركة وذلك خلال زيارة الدكتور عصام شرف لكمبالا منها اتفاقيات في مجال البحث العلمي تقدم مصر بمقتضاها عددا من المنح الدراسية للطلاب الأوغنديين في الجامعات المصرية.
وتقرر الاستفادة من مدينة زويل العلمية التي سيتم الإعلان عنها الأسبوع المقبل وستقدم خدماتها البحثية والعلمية للقارة الإفريقية - وتم الاتفاق علي التعاون في مجال النقل والسكك الحديدية من خلال ربط مصر بجوبا وأوغندا حتى جنوب إفريقيا علي أن يتم تنفيذه خلال عام.
واتفق الجانبان أيضا علي تنفيذ مشروع لبناء عدد من السدود الصغيرة في أوغندا لتوليد الكهرباء والطاقة وحصاد مياه الأمطار إضافة إلى حفر 100 بئر جوفية لتوفير مياه الشرب لأهالي القرى المحرومة من المياه هناك بتكلفة تصل إلى 5.4 مليون دولار.

وأكد الدكتور شرف على أن المحادثات بين الجانبين كانت ودية.
وأكد الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني أنه لا مشاكل سياسية مع مصر علي الإطلاق وأنه إذا كانت هناك خلافات فهي خلافات تتعلق بالتنمية مضيفا أن المشكلة الأساسية في موضوع المياه ترجع إلى سببين رئيسيين هما زيادة الطلب علي المياه نتيجة لعملية العمران الكبيرة التي تشهدها البلاد والثانية التغيرات المناخية التي أدت إلي شح المياه.

XS
SM
MD
LG