Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء المصري يبحث في أديس أبابا ملف تقاسم مياه نهر النيل


اختتم رئيس الوزراء المصري عصام شرف الجمعة زيارة رسمية إلى أديس أبابا استمرت يومين، خصص القسم الأكبر منها لبحث ملف تقاسم مياه نهر النيل الذي أثار مؤخرا توترات شديدة بين البلدين.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي في ختام اجتماع مغلق عقده مع نظيره المصري إن إثيوبيا جمدت في الشهر الماضي، التصديق على المعاهدة المتعلقة بمياه النيل، في انتظار أن تنضم حكومة مصرية جديدة منتخبة إلى المفاوضات.

وتعترض مصر على اتفاقية جديدة حول تقاسم مياه النيل أبرمتها كل من أوغندا ورواندا وتنزانيا وإثيوبيا وكينيا وبوروندي، وتسمح لهذه الدول بتطوير مشاريع ري وإقامة سدود لإنتاج الطاقة الكهربائية، من دون الحاجة إلى الحصول على موافقة مسبقة من القاهرة.

وقاطعت مصر والسودان هذه الاتفاقية الجديدة التي تعيد النظر باتفاقية تعود إلى العام 1929 تمنح مصر والسودان حوالي 87 في المئة من مياه النيل.

من ناحية أخرى، التقى شرف في أديس أبابا أيضا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي جون بينغ، وأكد له "دعم مصر المستمر لجهود الاتحاد الإفريقي" ولاسيما "لتعزيز علاقات التعاون بين الدول الأعضاء".

وشدد شرف على الأهمية الكبيرة التي توليها مصر لإفريقيا، بحسب نقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.

XS
SM
MD
LG