Accessibility links

وفاة فتى فلسطيني متأثرا بجراحه والجيش الإسرائيلي يفرض طوقا أمنيا في الضفة الغربية


توفي الفتى الفلسطيني ميلاد سعيد عياش السبت متأثرا بجروح أصيب بها في مواجهات وقعت الجمعة في القدس الشرقية بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية.

وقد أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن الشاب عياش أصيب في كتفه، وما زالت تحقق في كيفية حدوث ذلك، مؤكدة انه لم يتم استخدام أي ذخيرة حية من قبل المستوطنين أو قوات الشرطة.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان السبت أنها طلبت من عائلة الشاب تشريح الجثة إلا أن العائلة رفضت وأخذت الجثة من المستشفى الذي توفي فيه في القدس الشرقية.

وكانت وقعت مواجهات أخرى عند حاجز قلندية على مداخل القدس حيث رد الجنود الإسرائيليون على تعرضهم للرشق بالحجارة بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي. وأفادت مصادر طبية بأن شابين فلسطينيين أصيبا بجروح طفيفة.

كما شهد مخيم شعفاط في القدس الشرقية مساء السبت مواجهات بين شبان كانوا يرشقون الحجارة وعناصر من الجيش الإسرائيلي.

الجيش الإسرائيلي يفرض طوقا أمنيا

وفي السياق ذاته فرض الجيش الإسرائيلي السبت طوقا امنيا مشددا على الضفة الغربية المحتلة اعتبارا من منتصف ليل السبت وحتى منتصف ليل الأحد خشية وقوع أعمال عنف لمناسبة ذكرى النكبة.

وتم الإعلان عن سلسلة تظاهرات اليوم الأحد في الضفة الغربية وفي قطاع غزة وفي داخل إسرائيل أيضا إحياء لما يعرف بالذكرى الـ63 للنكبة الفلسطينية عام 48.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه نتيجة هذا الإجراء، فسيمنع على الفلسطينيين دخول إسرائيل باستثناء الحالات الإنسانية والأشخاص الذين يستوجب وضعهم معالجة طبية.

ويشدّد المتحدث بإسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريغيف على حق التعبير عن الرأي بشكل سلمي، ويضيف:

" نحن بلد ديمقراطي حيث يستطيع الناس التظاهر. وهذا الأمر يحصل بشكل منتظم. ليس لدينا مشكلة سوى مع الناس الذين يختارون التظاهر بشكل عنفي، ولكن بطبيعة الحال ، فإن الشرطة تقوم بإتخاذ الخطوات اللازمة للتأكد من عدم التعرّض للناس الأبرياء."

وكان الفلسطينيون في مختلف المدن الفلسطينية أحيوا أمس السبت ويستعدون اليوم أيضا لإحياء ما يعرف بذكرى النكبة من خلال إقامة مسيرات واعتصامات جماهيرية حاشدة.

وقد طالب المشاركون في المسيرات المختلفة، بتطبيق قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية، لا سيما قرار 194، وبالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة، وبرفع الحصار عن قطاع غزة.

كما طالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والإنسانية إزاء الشعب الفلسطيني.

XS
SM
MD
LG