Accessibility links

logo-print

الشرطة الصومالية تحذر من عمليات انتحارية يجري الإعداد لها ثأرا لبن لان


أعلنت الشرطة الصومالية السبت أن حركة الشباب الإسلامية تحضر لسلسلة من العمليات الانتحارية في مقديشو ثأرا لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لان في باكستان في الثاني من االشهر الجاري.

وقال المتحدث باسم الشرطة عبدالله حسن باريز في تصريح صحافي "لقد حصلنا على معلومات من مصادر موثوق بها تفيد بأن عناصر متطرفة تعد لارتكاب سبع عمليات انتحارية على الأقل تستهدف مواقع أساسية في مقديشو بينها فنادق وقواعد عسكرية ومحطات حافلات وأسواق انتقاما لمقتل بن لادن".

وتابع المتحدث باسم الشرطة أن "المجموعة المذكورة أعدت الخطط خلال اجتماع رفيع المستوى عقد في افغويي، وهناك أجانب بين الذين كلفوا بتنفيذ هذه العمليات الانتحارية".

ويشير المتحدث في كلامه إلى اجتماع عقد الأربعاء الماضي في افغويي على بعد 30 كيلومترا جنوب مقديشو ضم مسؤولين من حركة الشباب الإسلامية ومقاتلين أجانب من القاعدة يقيمون في الصومال.

وكان عمر حمامي المعروف باسم أبو منصور الأميركي، وهو أحد قادة حركة الشباب الإسلامية ومن مواليد الولايات المتحدة، قد أعلن في ختام هذا الاجتماع توجيه "رسالة إلى باراك أوباما وهيلاري كلينتون مفادها أننا سنثأر قريبا جدا لمقتل قائدنا أسامة بن لادن".

وكانت حركة الشباب قد أعلنت الولاء للقاعدة عام 2010 وهي تسيطر حاليا على الوسط الجنوبي للصومال وعلى قسم من مقديشو.

إلا أن مقاتلي هذه الحركة منيوا بهزائم عدة في مقديشو وجنوب غرب البلاد خلال الفترة الأخيرة بعد أن شنت القوات الموالية للحكومة هجوما واسعا في نهاية فبراير/شباط الماضي، مما أجبرهم على الانسحاب من أربع مدن مهمة في جنوب غرب البلاد.

XS
SM
MD
LG