Accessibility links

البابا شنودة يحث على فض الاعتصام والجيش المصري يحذر مثيري الشغب


حث البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الأحد المسيحيين المعتصمين منذ أسبوع في وسط القاهرة على وقف تحركهم، وذلك غداة مواجهات طائفية جديدة أسفرت عن 78 جريحا وفق حصيلة رسمية جديدة.

وقال البابا شنودة في بيان أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية "يا أبناءنا المعتصمين، إن الأمر قد تجاوز التعبير عن الرأي وقد اندس بينكم من لهم أسلوب غير أسلوبكم وأصبح هناك شجار وضرب نار". وأضاف "كل هذا يسيء إلى سمعة مصر وسمعتكم أيضا، لذلك يجب فض هذا الاعتصام فورا".

وتابع البابا شنودة أن "ما يحدث لا يرضي أحدا وانتم الخاسرون إذا استمر اعتصامكم".

يشار إلى أن المواجهات التي اندلعت مساء السبت أسفرت عن 78 جريحا وفق حصيلة جديدة لوزارة الصحة.

الجيش المصري يهدد بالرد بقوة

بدوره، أعلن الجيش في مصر أنه سيرد بقوة على مثيري العنف بعد الهجوم الذي طال متظاهرين مسيحيين أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون في القاهرة.

وكانت مجموعة من الأشخاص رشقت المتظاهرين بالحجارة وألقت عليهم القنابل الحارقة، مما دفع الشرطة إلى إطلاق النار في الهواء لتفريق الحشود.

وقد انتقد أحد القساوسة عدم توفير الحماية للمتظاهرين قائلا: "عدم وجود حماية أمنية لمواطنين مصريين وعدم وجود ضبط وردع لهؤلاء الجناة أنا غير متفائل، طالما أن المسؤولين والجهاز الأمني الوطني لا يمد يده بقبضة من حديد لردع هؤلاء البلطجية."

XS
SM
MD
LG