Accessibility links

المغرب يؤكد عزمه القوي على الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي


سلم وزير الخارجية المغربية الطيب الفاسي الفهري رسالتين خطيتين من العاهل المغربي محمد السادس إلى العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بعد دعوة وجهها مجلس التعاون الخليجي للمغرب للانضمام إليه.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الفهري قوله في أبو ظبي الأحد في ختام لقائه مع الرئيس الإماراتي إن مستوى العلاقات بين الرباط ودول الخليج العربية متقدم نظرا للتنسيق والتعاون منذ زمن طويل على كافة المستويات، مشيدا بالدعوة "الصادقة لمجلس التعاون بشأن انضمام المغرب إلى منظومته."

وكان الفهري الذي يقوم بجولة في دول مجلس التعاون الخليجي قد قال في مقابلة مع صحيفة "الحياة" في طبعتها السعودية نشرت الأحد إن "المغرب تجاوب مع الدعوة الخليجية بشكل إيجابي، ومن الضروري أن تتم بحسب رؤية تدريجية، آخذين في الاعتبار كل الاختيارات، وعزيمتنا قوية للدخول."

وتابع الوزير المغربي أن الانضمام "يحتاج إلى وقت، ولم تتحدد حتى الآن فترة زمنية للبدء في ذلك، كما أنه يحتاج إلى دراسة متينة وعميقة"، مضيفا أن المغرب "لديه مع دول المجلس الرؤية المشتركة ذاتها بالنسبة للتحديات التي تواجه العالم العربي."

وكانت دول مجلس التعاون الست قد عرضت على المغرب الانضمام إليه في ختام القمة التشاورية التي عقدت في الرياض الثلاثاء الماضي.

في السياق ذاته، قال الإعلامي السعودي يحيى الأمير إنه من الصعب الحديث عن انضمام كامل للمغرب لدول مجلس التعاون بسبب عدد من العوامل، وأضاف لـ"راديو سوا": "في الواقع الانضمام بالمعنى الكلي غير موجود وغير ممكن أولا بسبب العامل الجغرافي بالإضافة إلى مختلف العوامل على المستوى اللوجستي والاجتماعي والثقافي وغير ذلك."

ونفى الأمير أن تكون مواجهة إيران وبحث دول الخليج عن حلفاء عسكريين هي التي دفعت إلى توجيه الدعوة إلى المغرب وقبول انضمام الأردن، وأضاف: "طبعا هناك قوة في الجيش الأردني وهناك تجربة أيضا لا يستهان بها في الجيش المغربي، لكن كما نعلم أن كل دول المنطقة يعني هي لديها تحالفات عسكرية مع كبريات دول العالم. ونحن ندرك أن أفكار التكتل ضد إيران هي مشروعة سياسيا. يعني على المستوى السياسي هناك الكثير من العوامل التي تعطيها الشرعية."

من جهة أخرى، استبعد الأمير أن يكون انضمام دولتين غير نفطيتين إلى مجلس التعاون سببا في تقليص مستوى معيشة أبناء الخليج والتأثير على رفاههم الاقتصادي، وأضاف: "إذا كان المغرب ليس دولة نفطية أو قد لا يكون ثريا على مستوى النفط فهو ثري على مستوى الكوادر البشرية، على مستوى مختلف الظروف المناخية والظروف الزراعية التي تجعله بحق يمتلك ما يمكن أن يمثل قوة اقتصادية. وكذلك الوضع بالنسبة للمغرب يعني القوة البشرية تمثل رأس مال حقيقي في هذه الدول بالإضافة إلى أنها ثرية ببعض العوامل الأخرى."
XS
SM
MD
LG