Accessibility links

logo-print

المخرجات يهيمن على شاشة مهرجان كان


هيمنت أفلام مخرجات على الأيام الأولى من مهرجان كان السينمائي الدولي حيث قدمن حكايات عن القتل والبغاء والاغتصاب والانتحار وذلك بعد أن خلت المسابقة الرسمية للمهرجان العام الماضي من أي مشاركة نسائية.

وعرضت ثلاث من بين أربعة مخرجات تتنافسن على جائزة السعفة الذهبية المرموقة لأفضل فيلم في كان أفلامهن أمام الصحفيين في أول يومين بالمهرجان وعلى الرغم من انقسام ردود فعل النقاد على الأفلام وتنوع أساليبها إلا أنها اشتركت كلها في تقديم صورة مزعجة عن العالم.

والمخرجة والممثلة الفرنسية مايوين هي أحدث المشاركات في المسابقة الرسمية هذا العام حيث عرض فيلمها "بوليس" وهي دراما نقدية حول فريق من ضباط الشرطة في وحدة حماية الأطفال.

والفيلم مستوحى من قصص واقعية ويقدم صورة قاتمة لاستخدام الأطفال في المواد الجنسية والانتهاك الجنسي وزنا المحارم ويوضح كيف يكافح رجال الشرطة للفصل بين حياتهم الشخصية والمهنية وفي نهاية الأمر يفشلون.

وقبل ذلك عرض فيلم المخرجة الاسترالية جوليا لي وهو بعنوان "الجمال النائم" وتدور أحداثه حول طالبة تتحول إلى ممارسة نوع غريب من البغاء كما عرض فيلم الاسكتلندية لين رامساي "يجب أن نتكلم بشأن كيفين" ويدور حول علاقة متوترة بين أم وابنها.

والمشاركة النسائية الرابعة في المسابقة الرسمية لكان هذا العام هي للمخرجة اليابانية ناومي كاواسي بفيلمها "هانزو نو تسوكي" وهو الثالث لها في المسابقة.

وقال خبراء سينمائيون انه ليس من قبيل المصادفة أن يشارك عدد أكبر من المخرجات في المسابقة الرسمية لكان هذا العام.

وقالت أنيت إينسدورف أستاذة السينما في جامعة كولومبيا والتي تحضر مهرجان كان "يعكس العدد المتزايد من المخرجات في مسابقة كان اتجاها متناميا."

وقالت مايوين للصحفيين في كان "لا أعتقد أن هناك حاجة حقا لمناقشة وضع المخرجات لا أعتقد أن جنس المخرج مهم على الإطلاق. ولا أعتقد أنه يجب أن تكون هناك قاعدة تحدد عددا محددا للمخرجات اللاتي يجب أن تشاركن في كان. وأكره أن أعتقد أن فيلمي اختير لان هناك حصة للمرأة."

ويعرض في كان مطلع هذا الأسبوع الجزء الرابع من سلسلة أفلام قراصنة الكاريبي الشهيرة وهو بعنوان "قراصنة الكاريبي .. في بحار غريبة" ومن بطولة جوني ديب وبينيلوبي كروز.

XS
SM
MD
LG