Accessibility links

logo-print

مقتل دبلوماسي سعودي إثر إطلاق النار عليه قرب قنصلية المملكة في كراتشي


أعلنت السفارة السعودية في باكستان أن دبلوماسيا سعوديا يعمل في قنصلية المملكة في كراتشي قد قتل بالرصاص يوم الاثنين بينما كان في سيارته قرب القنصلية.

وقال السفير السعودي لدى إسلام آباد عبد العزيز الغدير إن الشخص الذي قتل في الهجوم الذي وقع على سيارة تابعة للقنصلية السعودية في مدينة كراتشي الباكستانية يوم الاثنين "دبلوماسي سعودي".

وتابع قائلا "إننا ندين هذا الهجوم، وأي شخص يقوم بهجوم كهذا لا يمكن أن يكون مسلما."

ولم يذكر السفير السعودي تفصيلات بشأن منصب هذا الدبلوماسي الذي قتل في الهجوم الذي أعقب هجوما بالقنابل اليدوية على القنصلية السعودية في كراتشي الأسبوع الماضي

ومن ناحيته قال مسؤول العلاقات الإعلامية في البعثة السعودية بإسلام آباد إن الدبلوماسي القتيل تعرض لإطلاق نار داخل سيارته، التي تحمل لوحة دبلوماسية، خلال تواجده على مقربة من قنصلية المملكة في كراتشي.

وذكرت الشرطة الباكستانية أن أربعة أشخاص كانوا على دراجتين ناريتين أطلقوا النيران على الدبلوماسي السعودي الذي كان يقود سيارته بنفسه بعدما غادر بيته متوجهاً إلى مقر عمله.

وبدورها عبرت الخارجية السعودية عن "استنكار المملكة الشديد للحادث الإجرامي الذي تعرض له أحد منتسبي القنصلية العامة للمملكة العربية السعودية في كراتشي، والذي اغتيل وهو في طريقه إلى العمل".

وقالت الوزارة إنها تقوم بمتابعة التحقيقات مع السلطات الأمنية الباكستانية ، مشيرة إلى أن المملكة طلبت من باكستان تشديد الحراسة على القنصلية السعودية في كراتشي والسفارة في إسلام آباد والعاملين فيما.

وتأتي هذه الواقعة بعد خمسة أيام على إلقاء مجهولين على متن دراجة نارية قنبلتين يدويتين على القنصلية نفسها، في هجوم لم يسفر عن أضرار ووضعته الشرطة في إطار ردود الفعل على مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في الثاني من الشهر الجاري على أيدي قوة كوماندوس أميركية خلال غارة على منزل كان يختبئ فيه بشمال باكستان.

XS
SM
MD
LG