Accessibility links

logo-print

إسرائيل تمدد الطوق الأمني على الضفة الغربية بعد مقتل 12 شخصا في تظاهرات إحياء يوم "النكبة"


أعلن الجيش الإسرائيلي تمديد الطوق الأمني المفروض على الضفة الغربية المحتلة لأربع وعشرين ساعة إضافية حتى منتصف ليل اليوم الاثنين عقب أعمال عنف أسفرت أمس الأحد عن سقوط 12 قتيلا على الأقل ومئات الجرحى خلال مسيرات لإحياء ذكرى "النكبة".

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان له إن "هذا التدبير اتخذ انسجاما مع تعليمات وزارة الدفاع اعتمادا على التقديرات المتعلقة بالوضع".

وأضاف أنه سيتم خلال هذه الساعات ال24 استمرار منع الفلسطينيين من دخول اسرائيل "باستثناء الحالات الإنسانية والأشخاص الذين يستوجب وضعهم معالجة طبية".

وكانت إسرائيل قد فرضت هذا الطوق الأمني الساري حاليا منذ مساء السبت وكان من المقرر أن ينتهي منتصف ليل الأحد.

وشهدت الضفة الغربية أمس الأحد تظاهرات في ذكرى "النكبة"، التي تتزامن مع ذكرى قيام دولة إسرائيل في عام 1948، إلا أن المواجهات الأكثر دموية وقعت على الحدود بين إسرائيل ولبنان، وعلى الخط الفاصل بين الجولان السوري المحتل وسوريا مما أسفر عن مقتل 12 شخصا على الأقل في حصيلة هي الأكبر في تاريخ إحياء ذكرى "النكبة" الفلسطينية منذ عام 1998.

وكان متظاهران فلسطينيان على الأقل قد قتلا بنيران الجيش الاسرائيلي الأحد بعد تمكنهما من اختراق الحدود الإسرائيلية مع سوريا في هضبة الجولان المحتلة في إطار تظاهرة لإحياء ذكرى "النكبة".

ويعد هذا الحادث الأخطر منذ عشرات الأعوام على خط الفصل بين سوريا وإسرائيل الذي عرف بهدوئه منذ اتفاق فك الاشتباك بين الجانبين عام 1974.

وعلى الحدود اللبنانية، قتل عشرة أشخاص وأصيب 112 آخرون بجروح الأحد في إطلاق نار إسرائيلي خلال تظاهرة في منطقة مارون الراس تخللها رشق للجانب الإسرائيلي من الحدود بالحجارة.

من جانب اخر، جرح 17 فلسطينيا على الأقل في حاجز تفتيش قلنديا في الضفة الغربية عند مداخل القدس وجرح تسعة آخرون في الخليل جنوب الضفة، في حين قتل فلسطيني وأصيب عشرات آخرون بنيران الجيش الاسرائيلي قرب معبر بيت حانون (ايريز) شمال قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG