Accessibility links

غيتس يقول إن قرار اوباما باقتحام مقر بن لادن اتصف بالشجاعة


وصف وزير الدفاع روبرت غيتس القرار الذي اتخذه الرئيس باراك أوباما باقتحام مقر إقامة أسامة بن لادن في مدينة أبوت أباد الباكستانية بأنه كان قرارا ينطوي على قدر كبير من الشجاعة لأن المعلومات الاستخباراتية لم تكن مؤكدة.

وقال خلال حوار أجراه معه برنامج 60 Minutes في شبكة تلفزيون سي بي إس نيوز:
"كنت بصراحة أشعر بقلق شديد، وكانت لدي تحفظات حقيقية بشأن المعلومات الاستخباراتية. وكان مصدر قلقي هو عدم التأكد مما إذا كان بن لادن موجودا بالفعل داخل ذلك المُجَمَّع".

وقال غيتس إن الدلائل على وجود بن لادن في ذلك المجمع لم تكن قوية بدرجة لا يتطرق إليها الشك:
"لم تكن هناك دلائل مباشرة على وجوده هناك، وكانت جميع الدلائل ظرفية، ولكنها كانت على الأرجح أفضل معلومات توفرت لدينا عنه منذ عام ألفين وواحد".

وعزا غيتس نجاح العملية إلى تضافر عدة عوامل: "انطوت العملية على التحام متقن بين جمع المعلومات الاستخباراتية وتحليلها والعمليات العسكرية".

التخلص نهائيا من خطر القاعدة

وأعرب وزير الدفاع عن أمله في أن يؤدي مقتل أسامة بن لادن إلى زيادة احتمالات التخلص بصورة نهائية من خطر تنظيم القاعدة في أفغانستان والتوصل إلى تسوية سلمية للنزاع الدائر هناك:
"قد يؤدي حدوث تغيير في العلاقة بين القاعدة وطالبان خلال خريف أو شتاء هذا العام إلى إيجاد الظروف اللازمة لمضي عملية المصالحة إلى الأمام".

وأشاد غيتس بالتقدم الذي تم إحرازه خلال الأشهر الماضية: "لقد تمكنا للمرة الأولى خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية من إعداد الموارد اللازمة للتأكد من عدم عودة هذا الخطر وظهوره مرة أخرى بعد انسحابنا من أفغانستان".

وقال غيتس إن الوضع الحالي في أفغانستان يختلف كثيرا عما كان عليه من قبل: "لقد أصبحت لنا اليد الطـُّولى في هذا الصراع".
XS
SM
MD
LG