Accessibility links

logo-print

حبس الغمراوي وشيحة 15 يوما على ذمة التحقيقات في "موقعة الجمل"


قررت هيئة التحقيق في وقائع الاعتداء على المتظاهرين بميدان التحرير المعروفة بـ "موقعة الجمل" حبس كل من أمين الحزب الوطني السابق بالقاهرة محمد الغمراوي وعضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الدرب الأحمر أحمد شيحة، احتياطيا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات الجارية معهما.

ونسب رئيس الهيئة المستشار محمود السبروت إليهما في ختام التحقيقات التي استغرقت نحو ثلاث ساعات وباشرها المستشاران حامد راشد وباسم سمير، "الاشتراك والتحريض والاتفاق والمساعدة مع بعض رجال الشرطة والبلطجية والخارجين عن القانون على قتل عدد من المتظاهرين بميدان التحرير، بغية فض التظاهرات السلمية بالقوة،" وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

كما نسب إليهما "تنظيم وإدارة جماعات من الخارجين على القانون والبلطجية للاعتداء على الحريات الشخصية والعامة للمواطنين المتظاهرين سلميا، والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر."

استدعاء 9 نواب آخرين

وفي السياق ذاته، كشفت مصادر قضائية قريبة من التحقيقات عن قرب استدعاء تسعة نواب آخرين من الحزب الوطني المنحل، متهمين بالمشاركة في الموقعة قادت إليهم التحقيقات مع الغمراوي وشيحة.

وأجرى عدد من المتهمين في القضية من رجال الأعمال اتصالات بأسر الضحايا المتوفين والمصابين للوصول إلى تسوية مالية معهم، بحسب المصادر.

وذكرت المصادر نفسها أن النواب التسعة الذين سيتم استدعاؤهم خلال الأيام المقبلة، ثلاثة منهم من القاهرة ومثلهم من الجيزة والبقية من القليوبية إلى جانب نائب آخر معارض جاري فحص بلاغات ضد، موضحة أن قائمة المتهمين قد تصل إلى 30 متهما، منهم 15 انتهى التحقيق معهم وتم حبس 12 على ذمة التحقيقات احتياطيا، بحسب صحيفة الجمهورية الاثنين.

XS
SM
MD
LG