Accessibility links

متحف السويس يحكي تاريخ المدينة عبر سبعة آلاف عام


يفتتح هذا الأسبوع "متحف السويس القومي" الذي يحكي تاريخ المدينة الواقعة في أقصى شمال خليج السويس عبر سبعة آلاف عام.

وأوضح زاهي حواس وزير الدولة لشؤون الآثار الاثنين في بيان أن متحف السويس الذي يقام على مساحة 5950 مترا مربعا كلّف نحو 7.08 مليون دولار، ويضم 1500 قطعة أثرية ويحكي قصة مدينة السويس منذ عصور ما قبل التاريخ حتى العصر الحديث "أي ما يقرب من سبعة آلاف عام".

وأضاف أن المتحف الذي يفتتحه رئيس مجلس الوزراء المصري عصام شرف الخميس المقبل هو "أول متحف جديد للآثار بعد ثورة يناير/كانون الثاني" ويأتي ضمن خطة لإقامة متاحف بالمدن المصرية لتسجيل تاريخها عبر العصور "لتكون مركز إشعاع حضاري وثقافي".

وتابع أن متحف السويس يحكي تاريخ مدينة وقناة السويس منذ حفر قناة سيزوستريس في عهد الملك سنوسرت الثالث الذي حكم مصر بين عامي 1878 و1843 قبل الميلاد وربطت تلك القناة البحرين الأحمر والمتوسط عبر نهر النيل.

ويضم المتحف قطعا أثرية ولوحات تصويرية وخرائط تفصيلية توضح مسار قناة سيزوستريس ومراحل تطويرها عبر العصور طبقا لتطور وسائل النقل البحري واتساع حركة التجارة بين مصر والعالم.

وقد أعلنت وزارة الدولة لشؤون الآثار الأسبوع الماضي أن مصر فقدت 1228 قطعة أثرية خلال الاحتجاجات وبعد تنحي مبارك يوم 11 فبراير/شباط الماضي.

فمنذ 28 يناير/كانون الثاني الذي أطلق عليه المحتجون "جمعة الغضب"، تعرضت متاحف ومخازن ومواقع أثرية للسرقة أو النهب على أيدي لصوص محترفين هاجموا الحرس في ظل فراغ أمني مازالت مواقع أثرية تعاني منه.

من ناحية أخرى، قال عطية رضوان رئيس قطاع المتاحف إن متحف السويس تعويض لأبناء المحافظة العريقة عن فقدان متحفهم القديم أثناء حرب عام 1967 التي استولت فيها إسرائيل على شبه جزيرة سيناء المصرية وهضبة الجولان السورية وقطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

XS
SM
MD
LG