Accessibility links

مئات المسيحيين يواصلون اعتصامهم أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون


واصل المئات من المسيحيين والمسلمين اعتصامهم أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون الحكومي في القاهرة لليوم العاشر على التوالي.

ولم يستجب المعتصمون لدعوة البابا شنودة لهم بفض اعتصامهم، قبل تحقيق مطالبهم وفي مقدمتها التحقيق مع المتورطين في الاشتباكات التي وقعت بين مسلمين ومسيحيين في إمبابة بمحافظة الجيزة الأسبوع الماضي.

وأفاد مراسل راديو سوا أن المعتصمين رفعوا شعارات "عاوزنها مدنية" في حين صاحت متظاهرة مسيحية بالقول" كلنا يد واحدة مسلم ومسيحي" وردد خلفها متظاهرون آخرون.

وقد حضر رئيس حزب الجبهة الديموقراطية أسامة الغزالي حرب إلى موقع الاعتصام وحيا المتظاهرين على وقفتهم "الشجاعة".

وأكد لهم أن "مصر دولة مدنية أفرادها متساوون في الحقوق والواجبات".

في غضون ذلك، صرح رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي بأن المجلس الأعلى لن يدع الفتنة الطائفية تطل برأسها في مصر وان من يثيرون الفتنة سيعامَلون بما يستحقون.

وقال في كلمته خلال تخريج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة "لن نسمح بوجود فتنة طائفية ولن نسمح بخراب الأمة أبدا وسنضرب بيد بحديد والشعب معنا سواء مسلمين أو مسيحيين ".

XS
SM
MD
LG