Accessibility links

رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة: لن نسمح بخراب الأمة


صرح رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي بأن المجلس الأعلى لن يدع الفتنة الطائفية تطل برأسها في مصر وان من يثيرون الفتنة سيعامَلون بما يستحقون.

وقال طنطاوي في كلمته خلال تخريج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة "لن نسمح بوجود فتنة طائفية ولن نسمح بخراب الأمة أبدا وسنضرب بيد بحديد والشعب معنا سواء مسلمين أو مسيحيين ".

وأضاف طنطاوي أن جهاز الشرطة هو المسؤول عن أمن مصر وعن صد الأخطار الخارجية قبل الداخلية عن الشعب المصري مؤكدا أن هذا يحتاج جهدا عظيما، ليس فقط من الشرطة، بل من جانب الشرطة والقوات المسلحة والشعب معا.

وكلمة طنطاوي هي الأولى له أمام العدسات ووسائل الإعلام منذ أن تسلم المجلس الأعلى السلطة من الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي تنحي بفعل انتفاضة شعبية استمرت 18 يوما أوائل العام الجاري.

وأشار طنطاوي في كلمته إلى أن أكثر ما يثير القلق هو الأزمة الاقتصادية التي عزا سببَها إلى الاحتجاجات مشيرا إلى أن بعض من دعاهم بالبلطجية يركبون على أكتاف هذه الاحتجاجات لتحقيق أهدافهم الخاصة.

من جانبه، تعهد وزير الداخلية منصور العيسوي إعادة الأمن والاستقرار لمصر وذلك بعد الأحداث التي وقعت بين المسلمين والأقباط قبل نحو أسبوع.

وأضاف في كلمته على حماية حقوق المواطنين لكنه تعهد في الوقت ذاته بمنع "أي تجاوز في حق الشرطة".

وعلي هامش الاحتفال ، طالب ائتلاف ضباط الشرطة، وزير الداخلية بعدم مد خدمة من يصل إلى سن الستين، علاوة علي إقالة الفاسدين من قيادات الشرطة.

وقال الرائد احمد رجب رئيس الائتلاف إن "قيادات فاسدة من الحرس القديم مازال المناصب العليا في وزارة الداخلية".

من جانبه، دعا الباحث السياسي ضياء رشوان في لقاء مع "راديو سوا" إلى "تحرك عاجل للغاية" مشيرا إلى وجود" تدمير وتأمر مؤكدين" في البلاد.

XS
SM
MD
LG