Accessibility links

باكستان تحتج على انتهاك مروحيتين أطلسيتين لمجالها الجوي وتجري محادثات مثيرة للجدل مع الصين


وجهت باكستان الثلاثاء احتجاجا شديد اللهجة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان واتهمت اثنين من مروحيات الحلف بانتهاك مجالها الجوي وإصابة جنديين باكستانيين بجروح داخل أراضيها.

وفي تعليقه على الحادث قال المتحدث باسم الجيش الباكستاني أخطر عباس في تصريح لـ"راديو سوا" إن "مروحيتين تابعتين لحلف الناتو اخترقتا أجواء باكستان، وتصدت لهما نيراننا الأرضية" مشيرا إلى أن العملية قد أدت إلى إصابة جنديين باكستانيين بجروح تم نقلهما على إثرها إلى المستشفى.

وتابع المتحدث قائلا "لقد أعربنا عن احتجاجنا الشديد لحلف الناتو، وأصدرنا دعوة لعقد اجتماع لقادتنا العسكريين."

في المقابل قال مسؤول غربي في العاصمة الأفغانية كابل إن طائرات الناتو ردت على نيران أطلقت عليها من الأراضي الباكستانية خلال تحليقها شرق أفغانستان يوم الثلاثاء، لكنه رفض تأكيد ما إذا كانت تلك الطائرات قد خرقت الأجواء الباكستانية أم لا.

من جانبها أفادت قوة المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للناتو إنها "تبلغت بحادث محتمل" في هذا المكان من الحدود.

وقال اللفتنانت كولونيل جون دوريان من قسم العلاقات العامة في القوة إنه لا يستطيع تأكيد تلك المعلومات غير أنه لفت إلى أن إيساف تقوم بتقصي الموضوع للوقوف على كافة التفاصيل.

ووقع الحادث في منطقة وزيرستان الشمالية التي تعد القاعدة الخلفية لمقاتلي طالبان الأفغانية ومعقل مقاتلي طالبان الباكستانية المتحالفة مع تنظيم القاعدة.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها باكستان حلف الناتو باختراق أجوائها إذ أعلنت عدة مرات في السابق عن عمليات توغل للقوات الدولية في المناطق القبلية الحدودية.

الصين أفضل صديق لباكستان

في سياق منفصل، أعلن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني المتوقع وصوله الثلاثاء إلى شانغهاي أن بلاده "تفتخر بأن الصين أفضل صديق لها."

وقال جيلاني في مقابلة مع وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية "إننا نقدر الدعم الذي قدمته الصين لباكستان في الظروف الصعبة ونحن نفتخر بأن الصين أفضل صديق لنا وأن ثقتنا بها كبيرة"، متعهدا بأن تقف باكستان "دائما إلى جانب الصين."

ونشرت تصريحات جيلاني في وقت تشهد فيه العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان توترا منذ الهجوم الذي نفذته مجموعة كومندوس أميركية في باكستان لتصفية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في مدينة أبوت أباد القريبة من إسلام أباد.

وكانت باكستان قد دشنت الأسبوع الماضي محطة نووية بقوة 330 ميغاواط تم تشييدها بمساعدة الصين في إقليم البنجاب، كما أعلنت أنها طلبت مساعدة الصين لبناء مفاعلين آخرين.

يذكر أن مصادر باكستانية كانت قد ذكرت أن الصين طلبت من إسلام آباد الإطلاع على بقايا مروحية أميركية متقدمة من طراز الشبح لم يتم الكشف عنها من قبل وسقطت خلال الغارة التي استهدفت منزل بن لادن.

وقد أعلنت باكستان نيتها إعادة بقايا الطائرة إلى الولايات المتحدة التي قال مسؤولوها إنه من المتعذر معرفة ما إذا كانت الصين قد اطلعت بالفعل على بقايا الطائرة أم لا.
XS
SM
MD
LG