Accessibility links

مسؤول أممي يأمل بقرب عودته لطرابلس وتونس تحذر ليبيا من التجاوزات


قال المبعوث الجديد لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إلى ليبيا بانوس مومتزيس إنه يأمل أن يعود إلى طرابلس في الأيام المقبلة بعد أن اضطر لمغادرة ليبيا في أول أيام عمله هناك اثر تعرض مكتب الأمم المتحدة للتخريب.

وتعرضت منشآت الأمم المتحدة للتخريب في اليوم الذي قالت فيه ليبيا إن نجل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي الأصغر وثلاثة من أحفاد القذافي قتلوا في غارة جوية لحلف شمال الأطلسي.

في سياق آخر، نفى مسؤول في حلف شمال الأطلسي تقريرا أذاعه التلفزيون الليبي يفيد بأن القوات الحكومية أصابت إحدى سفنه الحربية قبالة الساحل قرب مدينة مصراتة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

ميدانياً، تعرضت منطقة الجبل الغربي التي تسيطر عليها المعارضة الليبية لقصف مكثف من قوات العقيد معمر القذافي لإجبار المقاتلين على التراجع فترة قصيرة عن الحدود مع تونس مع سقوط الصواريخ على الصحراء.

وأعلنت المعارضة أنه بالرغم من القصف فإنها نجحت في الاحتفاظ بمعبر الذهيبة الحدودي.

في هذه الأثناء، أعلن التلفزيون التونسي أن حكومة تونس قد تتقدم بشكوى ضد ليبيا لدى مجلس الأمن الدولي إذا واصلت ارتكاب أعمال عدائية ضدها في إشارة للتجاوزات التي ارتكبت من قبل قوات القذافي على الأراضي التونسية منذ بدء الأزمة الليبية.

وقالت وكالة الأنباء الحكومية التونسية إن السفير التونسي لدى طرابلس سيقدم احتجاجا لدى السلطات الليبية وسيحذرها من إمكانية القيام بعمل دبلوماسي ضدها.

على صعيد آخر، أعلن المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم الثلاثاء أن الحكومة ستطلق سراح أربعة صحافيين معتقلين منذ الرابع من أبريل/نيسان في ليبيا، هم أميركيان واسباني وجنوب إفريقي.

وقال إبراهيم إن الصحافيين الأربعة مثلوا أمام محكمة إدارية وحكم عليهم بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ، وبدفع غرامة بقيمة 200 دينار، وهو ما يعادل 154 دولارا أميركيا لكل منهم لدخولهم البلاد بشكل غير شرعي.

XS
SM
MD
LG