Accessibility links

logo-print

طائرات تجسس بدون طيار راقبت بن لادن قبل عملية قتله


ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الأربعاء أن طائرات التجسس الأميركية بدون طيار قامت بعشرات الطلعات فوق المجمع الذي كان يختبئ فيه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين حاليين وسابقين إن وكالة الاستخبارات الأميركية CIA حصلت من خلال تلك الطائرات التي تتمتع بتقنيات عالية تمكنها من التحليق دون أن يكشفها جهاز الرادار، على صور فيديو دقيقة من المجمع، قبل مقتل بن لادن في العملية التي نفذت في الثاني من الشهر الحالي.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أيضا أن الاستخبارات حصلت أيضا على تسجيلات صوتية من خلال أجهزة التنصت التي وضعتها في بيت قريب من مقر بن لادن.

كما قالت الصحيفة إن التقنيات التي تتمتع بها تلك الطائرات مكنت الرئيس أوباما وأعضاء فريقه الأمني من مشاهدة القوات الخاصة التي نفذت العملية ضد بن لادن بطريقة مباشرة، مشيرة إلى أن الطائرات لديها أيضا أجهزة تمكنها من التنصت على الرد الباكستاني.

ويؤكد التقرير الذي نشرته الصحيفة مدى عدم الثقة المتزايدة بين الولايات المتحدة وباكستان التي من المفترض أن تكون من أهم حلفاء واشنطن في الحرب على الإرهاب.

يشار إلى أن بن لادن قتل في أبوت أباد على بعد 80 كيلومترا شمال إسلام أباد في فيلا كان يتحصن فيها، في عملية نفذتها وحدة من القوات الخاصة في البحرية الأميركية.

القاعدة تختار زعيما جديدا لها

وفي سياق متصل، اختار تنظيم القاعدة المصري محمد إبراهيم مكاوي الملقب بسيف العدل زعيماً جديدا له لمرحلة انتقالية خلفاً لمؤسسه أسامة بن لادن، وفق ما نقلت شبكة CNN الإخبارية عن المسؤول السابق في التنظيم الليبي نعمان بن عثمان الذي أعلن نبذه الإرهاب.

وقد أكدت هذه المعلومة صحيفة باكستانية في خبر نشرته من مدينة روالبندي المعروفة بأنها مقر لقيادة التنظيمات الإسلامية المتطرفة.

أضافت الصحيفة أن قرار اختيار سيف العدل أتى لتهدئة التململ في صفوف عناصر القاعدة من غياب آلية تلقائية لانتقال الزعامة، ولاختبار ردود الفعل على تعيين زعيم من خارج شبه الجزيرة العربية.

يشار إلى أن سيف العدل العضو السابق في القوات الخاصة المصرية الذي نشط فيما بعد في جماعة الجهاد الإسلامي المصرية، يبلغ من العمر 50 عاما تقريبا ويعتقد أنه كان حتى الآن رئيس أركان القاعدة، بحسب ما قالت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت الوكالة أن سيف العدل متهم بالضلوع في الاعتداءين على السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام عام 1998 وعرضت مكافأة قدره خمسة ملايين دولار لقاء توقيفه.

XS
SM
MD
LG