Accessibility links

نتانياهو يشن هجوما عنيفا على عباس ويتهمه بتزييف التاريخ


شن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو هجوما عنيفا على المقال الذي كتبه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في صحيفة نيويورك تايمز، والذي أكد فيه أن "القوات الإسرائيلية طردت الفلسطينيين من أراضيهم خلال حرب عام 1948".

وقال نتانياهو من على منصة الكنيست الثلاثاء إن عباس يزيف التاريخ، مشيرا إلى أن الفلسطينيين هم الذين رفضوا إقامة دولة لهم بعد قرار الأمم المتحدة بالتقسيم في عام 1947، قائلا إن الجيوش العربية بمساعدة الفلسطينيين هم الذين هاجموا الإسرائيليين بهدف منع إقامة الدولة وتصفيتها قبل إنشائها، على حد تعبيره.

وأضاف نتانياهو أنه لن يكون هناك سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين طالما أنه لا يوجد اعتراف فلسطيني بدولة إسرائيل، معتبرا مقال عباس محاولة لإشعال الصراع من جديد بدلاً من إنهائه.

ومن المقرر أن يقوم نتانياهو بزيارة مهمة إلى الولايات المتحدة الخميس، بحسب ما وصفتها وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت الوكالة أنه من المقرر أن يحدد نتانياهو خلالها مع الرئيس أوباما رؤيتيهما لاتفاق سلام محتمل.

ونقلت الوكالة عن إيتان جلباع الخبير في العلاقات الأميركية-الإسرائيلية في جامعة بار ايلان قرب تل أبيب قوله إن أي فرص لتقديم نتانياهو أي حوافز لإعادة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات أو إقناعهم بالتخلي عن محاولة الحصول باعتراف دولي بالدولة الفلسطينية أمام الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول تبددت إثر اتفاق المصالحة المفاجئ بين حركتي فتح وحماس.

وأوضح جلباع أن "الخطة الأساسية كانت تقوم على إعلان مبادرة ما" لاستئناف مفاوضات السلام المباشرة، مشيرا إلى أن "الطريقة الوحيدة لإجراء مفاوضات هي تقديم بعض التنازلات الإسرائيلية".

من ناحيته، قال مارك هيلير من جامعة تل أبيب إن نتانياهو سيحاول تركيز جهوده لإقناع أوباما بأن إسرائيل لا تتحمل مسؤولية انهيار عملية السلام، وذلك عبر تقديم "وعود غامضة محتملة حول التزام إسرائيل بعملية سلام ومفاوضات".

XS
SM
MD
LG