Accessibility links

مسؤول أردني: مصر ترفض تزويدنا بالغاز قبل زيادة أسعاره


قال مسؤول أردني اليوم الأربعاء إن مصر تطالب الأردن بتوقيع اتفاق جديد يتم خلاله رفع أسعار الغاز المصري قبل استئناف ضخ إمداداته إلى المملكة المقطوعة منذ نهاية أبريل/ نيسان الماضي، وفق ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه إن "الأردن في مفاوضات مع مصر التي تطالب بزيادة أسعار الغاز الذي كانت تحصل عليه المملكة بأسعار تفضيلية والتوقيع على اتفاق جديد".

ووقع الأردن اتفاقا مع مصر في عام 2002 ساري المفعول حتى عام 2016 على أن يتم إعادة التفاوض على السعر الجديد بعد هذه الفترة وتطبيقه اعتبارا من عام 2019، بحسب المسؤول الذي شارك في تلك المفاوضات.

وكان الأردن يحصل على سعر مخفض بنحو ثلاثة دولارات لكل مليون وحدة حرارية بينما كانت تباع في السوق العالمية بسعر يتراوح بين ستة إلى سبعة دولارات.

وبحسب المسؤول فإن القيادة المصرية الجديدة قررت عدم الانتظار حتى عام 2016 وطلبت رفع الأسعار فورا.

بالمقابل، طالب الأردن باحترام العقد المبرم وبأن يتم رفع الأسعار فقط على الكميات الإضافية التي يطلبها الأردن، بحسب المسؤول.

وأوضح المسؤول أن أنبوب ضخ الغاز المصري إلى الأردن قد تم إصلاحه بعد تعرضه للتخريب مؤخرا لكن مصر ترفض استئناف ضخ الغاز قبل توقيع عقد جديد.

وكان رئيس الوزراء المصري عصام شرف قد طلب في 13 أبريل/ نيسان الماضي مراجعة وإعادة دراسة عقود الغاز التي أبرمتها مصر مع جميع الدول بما فيها تلك المبرمة مع الأردن وإسرائيل، بغرض بيع الغاز بأسعار مجزية تحقق أعلى فائدة لمصر، حسبما أعلن مستشاره الإعلامي علي السمان.

ويستورد الأردن نحو 6.8 مليون متر مكعب من الغاز المصري يوميا بما يغطي نسبة 80 بالمئة من حاجاته الكهربائية، وقد تحول اثر توقف إمدادات الغاز المصري إلى الاعتماد على الوقود الثقيل والديزل لتوليد الكهرباء.

وأعلنت الحكومة الأردنية أنها طلبت من العراق تزويدها بكميات أكبر من النفط الخام تصل إلى 30 ألف برميل يوميا بدلا من عشرة آلاف حاليا من أجل تعويض النقص الحاصل بسبب انقطاع الغاز المصري.

يذكر أن خط أنابيب الغاز الممتد في صحراء العريش بشبه جزيرة سيناء والذي يمد إسرائيل والأردن بالغاز قد تعرض نهاية الشهر الماضي لثاني هجوم في غضون ثلاثة أشهر مما دفع السلطات المصرية لوقف الإمدادات.

XS
SM
MD
LG