Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء التونسي ينفي رغبة الحكومة في تأجيل الانتخابات


أكد رئيس الوزراء التونسي الباجي قائد السبسي اليوم الأربعاء حرص السلطات الانتقالية التونسية على تنظيم انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها المقرر في 24 يوليو/تموز القادم.

وقال قائد السبسي لإذاعة "أوروبا1 " في باريس حيث من المقرر أن يلتقي بالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، إن تنظيم انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها المقرر في 24 يوليو/ تموز "هو في كل الأحوال ما تريده الحكومة".

وشدد على أنه "منذ اليوم الأول من تشكيل الحكومة تم القول مرارا وتكرارا أن الانتخابات ستنظم في 24 يوليو/ تموز المقبل" مشيرا إلى أن هذه الإنتخابات لم تعد حاليا من شأن الحكومة بعد تشكيل هيئة خاصة تهتم بالانتخابات.

وحول ما إذا كان هناك أي أثر سلبي لتأخير الانتخابات، قال رئيس الحكومة "نعم هناك اثر سلبي حتى في مستوى الحكومة لأننا نرغب في أن تعود الشرعية لأننا الآن في وضع استثنائي".

وتعمل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي تم تشكيلها من 16 عضوا على الإشراف على عملية انتخاب مجلس وطني تأسيسي يتولى صياغة دستور للجمهورية الثانية في تونس ليحل محل دستور سنة .1959

وهذه هي المرة الأولى في تاريخ تونس التي تشرف فيها هيئة مستقلة على الانتخابات التي ظلت لأكثر من 50 عاما تنظمها وزارة الداخلية.

ونص مرسوم انتخاب المجلس التأسيسي على ضرورة دعوة الناخبين التونسيين قبل شهرين من موعد الانتخابات وعلى انطلاق الحملة الانتخابية قبل 22 يوما من موعد الاقتراع.

وكان قد أثير احتمال تأجيل موعد الانتخابات في الآونة الأخيرة خصوصا بعد مقابلة تلفزيونية لقائد السبسي أشار فيها إلى بطء في أعمال التحضير.

وبدوره أشار عياض بن عاشور رئيس الهيئة العليا لحماية أهداف الثورة والانتقال الديمقراطي، ابرز هيئات الانتقال الديمقراطي في تونس، الأسبوع الماضي إلى انه لا تزال هناك مهام ضخمة تحتاج للانجاز قبل الانتخابات دون أن يستبعد احتمال تأجيلها.

وتدعو بعض الأحزاب السياسية إلى تأجيل انتخابات المجلس التأسيسي بداعي توفير المزيد من الوقت لاستقرار البلاد وتمكين الأحزاب من الاستعداد للانتخابات، غير أن الكثير من الأحزاب الأخرى تتمسك بموعد 24 يوليو / تموز القادم وذلك للإسراع في العودة إلى الشرعية الدستورية والمؤسسات الشرعية القائمة على الانتخاب الشعبي.

XS
SM
MD
LG