Accessibility links

logo-print

مسؤولون أميركيون: أوباما سيعرض تخفيف الديون على مصر


قال مسؤولون أميركيون إن الرئيس أوباما سيعرض في خطاب له الخميس تخفيف ديون تبلغ نحو مليار دولار على مدى سنوات قليلة لمصر.

وقال المسؤولون للصحافيين في مؤتمر عبر الهاتف إن أوباما سيكشف النقاب عن برنامج مساعدات اقتصادية لمصر وتونس، وذلك في إطار جهد واسع لمساندة الإصلاح الديموقراطي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقالوا إن ذلك يمكن أن يتم من خلال آلية لمبادلة الديون تقضي باستثمار هذه الأموال من أجل زيادة فرص العمل للشباب ومساندة مشاريع العمل الحر ولتمويل مشاريع تنمية البنية التحتية وزيادة فرص العمل.

آراء المصريين حول الخطاب

وتباينت آراء المصريين حول الخطاب المتوقع للرئيس أوباما الخميس في شأن الأحداث الجارية في الشرق الأوسط وسياسة الولايات المتحدة في المنطقة والذي يأتي بعد خطابه إلى العالم الإسلامي الذي ألقاه من جامعة القاهرة عام 2009.

من جانبه، أعرب سفير مصر السابق في تل أبيب محمد بسيوني عن أمله في أن يحدد أوباما إستراتيجية تحقيق السلام العادل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتوقع الناشط الحقوقي وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان ناصر أمين أن يتضمن الخطاب "ثلاثة رسائل لثلاثة قطاعات من الأنظمة وهي الدول التي تشهد ثورات أو التي لم تحسم أمرها بعد أو التي لم تحدث فيها ثورات".

وأضاف أن الرسالة الموجهة لدول المنطقة هي ضرورة الإصلاح والانتقال الديموقراطي وضبط الأمن.

من ناحيته، قلّل القيادي في جماعة الإخوان المسلمين صبحي صالح من تأثير الخطاب الجديد لأن "الموقف الأميركي في قضايا المنطقة كان متأرجحا ويعكس إستراتيجية مضطربة".

وأشار صالح في لقاء مع "راديو سوا" إلى أن أوباما يستخدم "أساليب إنشائية ليس لها نتائج"، متسائلا "أين الموقف الأميركي من حسم الأزمة في ليبيا واليمن وسوريا".

بدورها، اتهمت الناشطة وعضو حركة كفاية كريمة الحفناوي في لقاء مع "راديو سوا" الولايات المتحدة باستمرار دعمها للأنظمة المستبدة وأنها "لا تريد نظاما وطنيا يعادي المصالح الأميركية"، وتوقعت ألا يأتي الخطاب بجديد.

XS
SM
MD
LG