Accessibility links

logo-print

سوريا تعتبر العقوبات الأميركية بمثابة ضغط لتغيير سياساتها الإقليمية


فرضت الولايات المتحدة عقوبات يبدأ تطبيقها اعتبارا من الخميس على الرئيس السوري بشار الأسد وستة من كبار المسؤولين في حكومته بسبب القمع الوحشي الذي تمارسه السلطات السورية ضد معارضيها.

وقد أصدر الرئيس أوباما أمرا تنفيذيا تضمن تجميد الحسابات المصرفية والممتلكات الخاصة بالأسد ونائبه فاروق الشرع ورئيس الوزراء عادل سفر ووزير الداخلية محمد إبراهيم الشعار ووزير الدفاع علي حبيب محمود ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية عبد الفتاح قدسية ومدير إدارة الأمن السياسي محمد ديب زيتون.

وفوض أوباما وزير الخزانة تيموثي غايتنر باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ هذا الأمر بعد التشاور مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، وهي تتضمن وضع القوانين والأنظمة واستخدام جميع الصلاحيات اللازمة لتنفيذه.

وكان أوباما قد فرض في 29 أبريل/نيسان سلسلة أولى من العقوبات ضد مسؤولين في النظام السوري بينهم الشقيق الأصغر للأسد، ماهر.

هذا وقد اعتبرت صحيفة الوطن السورية المقربة من النظام الخميس أن هدف هذه العقوبات هو الضغط على سوريا لفك ارتباطها بحماس وحزب الله وإيران وتغيير سياساتها الإقليمية، واتهمتها بممارسة ازدواجية المعايير وقلب المفاهيم.

وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة وحلفاءها لا يوفرون الوقت لممارسة الضغوط على سوريا بهدف تغيير سياساتها الإقليمية.

XS
SM
MD
LG